أفادت الشروق اون لاين ان جلسة ساخنة جمعت كل من عبد اللطيف المكي وسمير ديلو برئيس حركة النهضة ليلة امس بمنزله.
وطالباه فيها بالرحيل ومغادرة الحركة مما جعل راشد الغنوشي يصفهم بالخونة والانبطاحين.
المصادر أكدت ان درجة الانفعال في هذه الجلسة كانت شديدة جدا وعنيفة الى ابعد الحدود بين المكي وديلو وراشد الغنوشي.
ويذكر ان العديد من المنتسبين لحركة النهضة قد صرحوا بأن الحركة وقيادتها تتحمل مسؤولية الأوضاع المتدهور ة التي عرفتها تونس اقتصاديا واجتماعيا وطالبوا بتغيير جذري في قيادة الحركة وفي سياستها ومنهجية عملها.

كما علمت الشروق اون لاين انه بعد الجلسة أغمي على راشد الغنوشي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *