نشر ، النائب راشد الخياري،

تحت عنوان ….نواصل دك حصون الخونة…عملاء فرنسا

وكشف

قرب مايا القصوري من مركز القرار في قصر قرطاج ودور سفير فرنسا في السياسة التونسية وتعيين رئيس الحكومة

و كشفت مايا القصوري خلال التسريب الجديد أنها حددت موعدا مع السفير لفرنسا للقائه بعد زيارته لقصر قرطاج و ذلك للتشاور معها حول هوية رئيس الحكومة الذي سيخلف الفخفاخ، مبينة أنها رفضت إختيار خيام التركي (حزب التكتل) على رأس الحكومة و طلبت من السفير الفرنسي إختيار شخصية أخرى

الاعلامي سمير الوافي علّق على الفيديو بالتدوينة التالية:

“تونس المنكوبة…سفير فرنسا عندو مرشح لرئاسة الحكومة التونسية هو خيام التركي قبل أن يفضلوا عليه الياس الفخفاخ…ومايا القصوري متاع فغانسا هي الراعية لتلك المصالح

صدقت يا صافي سعيد ولم تكذب عليهم…!!!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *