يشهد المكتب التنفيذي لحركة النهضة خلافات بسبب البيان الصادر اليوم السبت 31 جويلية 2021، والموقّع من طرف رئيس الحركة راشد الغنوشي.

علما أن الاجتماع التأم الخميس الماضي، ولم يتم إصدار البيان سوى اليوم السبت.

في هذا الاطار اوردت موزاييك خبرا مفاده ان أن جوهر الخلاف يتعلّق بنقطتين أساسيتين تم الاتفاق حولهما، ولكن لم يقع احترامهما ولا تضمينهما في البيان خلال صياغته.

وتتعلق النقطة الأولى بالاتفاق على عدم توصيف ما وقع منذ مساء 25 جويلية بالانقلاب، فيما تضمنت النقطة الثانية دعوة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد لتشكيل حكومة لا تكون النهضة طرفا فيها.

ويذكر أن المكتب التنفيذي لحركة النهضة اعتبر في بيان اليوم السبت 31 جويلية 2021 أن الإجراءات الاستثنائية التي لجأ إليها رئيس الجمهورية هي إجراءات خارقة للدستور والقانون وفيها اعتداء صريح على مقتضيات الديمقراطية وعلى الحقوق الفردية والمدنية للشعب التونسي، وتوريط لمؤسسات الدولة في صراعات تعطلها عن القيام بواجبها في خدمة الوطن والمواطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *