أصبحت عادة : خطأ في البروتوكول تكرر تقريبا في كل زيارة رسمية للرئيس قيس سعيد، حضور نادية عكاشة

في الصور التي نشرتها رئاسة الجمهورية نرى أن رئيسة الديوان نادية عكاشة ضمن الوفد المرافق لقيس سعيد في ليبيا. لكن يبدو أن الرئاسة غير مدركة أن هذا خطأ، حيث لا يفترض أن يرافق رئيس الديوان الرئيس في رحلاته

السبب بسيط: لا بد من أن تظل “السلطة” الإدارية في قصر قرطاج لأنه الرئاسة مؤسسة ادارية -من حيث المبدأ- وسيؤدي الغياب المتزامن لرئيس الجمهورية ورئيسة ديوانه إلى شلل في خدمات رئاسة الجمهورية. هذا خطأ تكرر عدة مرات خلال معظم رحلات قيس سعيد إلى الخارج، والداخل

في أولّ زيارة لرئيس تونسي الى ليبيا منذ سنة 2012، غادر رئيس الجمهورية قيس سعيد صباح اليوم 17 مارس 2021 تونس في اتجاه ليبيا

وودّعت الرئيس تشكيلة من الجيوش الثلاثة أدت له التحية، قبل تحية العلم على أنغام النشيد الوطني، في مطار تونس قرطاج حيث كان حاضرا كل من رئيس الحكومة هشام مشيشي ووالي تونس الشاذلي بوعلاق ورئيسة بلدية تونس سعاد عبد الرحيم

وصل رئيس الجمهورية قيس سعيد الى مطار معيتيقة بطرابلس حيث أقيمت له مراسم استقبال رسمية، وكان في استقباله رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي ونائباه عبد الله اللافي وموسى الكوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *