حذّر الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، من “مخاطر البطاطا التي تستوردها وزارة التجارة من مصر على صحّة المستهلك التونسي باعتبار أنّه يتمّ سقي أغلب الفواكه والخضروات المصرية بمياه المجاري”.

وأكّد الاتحاد على صفحته الرسمية بـ”فايسبوك” اتساع قائمة البلدان التي توقّفت أو علّقت استيراد وارداتها من الفواكه والخضروات من مصر إلى 6 دول هي روسيا واليابان والولايات المتحدة الأمريكية والسعودية والسودان والكويت، مبيّنا أن “أمريكا أرجعت قرارها منع استيراد الفواكه المصرية إلى ريّها بمياه غير صالحة للزراعة مما جعلها تضع شروطًا جديدة صارمة بشأن غسل الخضر المجمّدة التي تصلها من مصر بمياه نقية”.

وذكر أن الولايات المتحدة حذّرت من استيراد عشرات المنتجات الغذائية من مصدر وفي مقدمتها “الجبن الرومي” و”الملوخية” المجمدة والخضروات والفواكه المجمدة ومنتجات أخرى بسبب تلوّثها واستخدام مياه مختلطة بالصرف الصحي عند ريّها.

وأضاف الاتحاد أن “مورّدين سعوديين أكّدوا أن الهيئة العامة للغذاء والدواء ببلادهم أوقفت استيراد بعض الخضروات والفواكه من مصر بعد أن أثبتت التحاليل عدم ملاءمتها للاستخدام الآدمي في وقت سابق من العام الجاري”، لافتا إلى أن “السعودية منعت استيراد البطاطا المصرية بعد ضبطت مديرية تموين الاسكندرية سنة 2000 بأسواق الجملة كميات فاسدة ثبت أنها مرشوشة بمواد تسبّب السرطان”

. وأوضح ان اليابان منعت بدورها استيراد الفراولة الطازجة من مصر بسبب إصابتها بـ”ذبابة البحر الأبيض المتوسط” المعروفة باسم “ذبابة الفاكهة” وأن روسيا منعت أيضا استيراد البطاطا المصرية في 9 أفريل 2015 بعد إصابتها بمرض العفن البني رغم إنشاء وزارة الزراعة المصرية مشروع يحارب العفن البني سنة 1996، مبرزة أن هذا المشروع يقتصر فقط على متابعة محاصيل البطاطا المصدر للدول الأوروبية في بعض مناطق الدلتا.

وشدّد اتحاد الفلاحين على أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية «fda» أصدرت تقريرًا وصفته بالخطير وكشفت فيه عن مفاجآت بشأن طعام المصريين وتناول منتجات غير صالحة للاستخدام الآدمي ونشرت قائمة بالشركات التي تستورد من بلدان منتوجات مخالفة للمعايير الدولية في الزراعة من بينها مصر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *