أفادت مصادر موثوقة  بأن بن علي لم يكتب الرسالة وهو اخر من يعلم مضيفة أنه تم منعه وتحذيره من اي تصريح او نشر مذكرات وذلك منذ 3 اشهر في السعودية.
وتابعت المصادر ذاتها أن بعض الاطراف المحيطة بالعائلة اقترحت هذه الرسالة وتم التشاور مع الاستاذ منير بن صالحة ليلة اول امس.
كما ان احد المقربين من بن علي وعائلته كتب الرسالة بالتشاور في محاولة للرد على بعض السياسيين ووضع حد للتاويلات والمتاجرة باسمه لكنها لم تكن الرسالة التي يريدها بن علي للشعب ووفق المصادر فإن تطورات قادمة بعد المشاورات بين اطراف نافذة في تونس واخرى اجنبية وبالتحديد في السعودية لمساعدة بن علي على العودة الى تونس.
هذا ونشير الى أن عبارة “اتابع اخبار تونس مثل كل التونسيين ” قد تكشف لوحدها المستور على أساس أنها تكررت في رسائل الرئيس السابق بن علي الى المواطنين ما يؤكد أنها اخر كلمات قالها منذ 4 سنوات وليس الان”..  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *