طالب الاتحاد العام التونسي للشّغل، اليوم الجمعة 24 ماي 2019، بفتح تحقيق حول وكالة الأسفار “تونيزيا باي ترافل” (Tunisia Bay Travel) التي قال إنّها “تُنظّم منذ أشهر رحلات سياحية إلى إسرائيل عبر الأردن والقدس المحتلة بالتنسيق مع قوّات الاحتلال”.

كما طالب الاتحاد في بلاغ صادر عنه اليوم وصفه بـ”الهام” بسحب رخصة نشاط الوكالة التي اتّهمها بالتطبيع مع الكيان الصّهيوني وكلّ وكالات الأسفار التي يثبت تورّطها في نفس العملية، معلنا “تجنّده لمنع مثل هذه الأنشطة ومتابعة القائمين عليها”.

ودعا “النقابيين الى المشاركة في التحرّك الذي تنظّمه حملات المقاطعة التونسية اليوم الجمعة أمام مقرّ وكالة تونس ترافل باي”، مدينا هذه الأنشطة التي وصفها بالمشبوهة.

وأوضح الاتحاد أن دعوته “جاءت بعد اطّلاعه على معلومات تؤكد أن وكالة الأسفار المذكورة تنظم منذ أشهر رحلات إلى الكيان الصهيوني وعلى برمجتها رحلة إلى الأردن وفلسطين المحتلة ما بين 27 ماي الجاري و3 جوان القادم (البرنامج منشور على صفحتها الرسمية بـموقع فايسبوك وهو يتضمّن زيارة مسجد “حسن بك” الواقع في يافا بأحواز ” تلّ أبيب” وزيارة مدينة طبريّا عاصمة الجليل في شمال فلسطين المحتلّة و”الميناء القديم” الواقعة كلها تحت سيطرة سلطات الاحتلال”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *