من المتوقع أن تصطدم عاصفة شمسية “عالية السرعة” بكوكب الأرض اليوم الثلاثاء 8 جوان 2021 مما قد يؤدي إلى مشاكل تتعلق بشبكة الطاقة وتكنولوجيا الأقمار الصناعية.

ولاحظ الخبراء الذين يراقبون النشاط السطحي للشمس، بقعة شمسية أطلقت توهجا قويا، أو طرد كتلة إكليلية (CME). وبينما أُطلق هذا التوهج منذ عدة أيام، فإنه على وشك الوصول إلى الأرض ويمكن أن يضرب اليوم.

وعندما يحدث ذلك، في 8 جوان ، يمكن أن يشعل عاصفة مغناطيسية أرضية من الفئة G1.

ويمكن أن تؤدي عاصفة شمسية بهذه الطاقة إلى “تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة”، ويمكن أن يكون لها “تأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية”.

وكشفت الدراسات السابقة أن الشمس تطلق شعلة شمسية شديدة كل 25 عاما في المتوسط ​، وضرب آخرها الأرض في عام 1989.

وشهدت هذه العاصفة انقطاع التيار الكهربائي في كيبيك، كندا، حيث يمكن للصخور الموصلة على الأرض أن تحمل الطاقة الزائدة من الدرع المغناطيسي وتحرثها في الشبكة الوطنية.

وعلاوة على ذلك، يمكن لعاصفة شمسية شديدة أن تسقط أنظمة الأقمار الصناعية، حيث يمكن أن يؤدي قصف الجسيمات الشمسية إلى توسيع الغلاف المغناطيسي للأرض، ما يجعل من الصعب اختراق إشارات الأقمار الصناعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *