اعتبر القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام ان إستخدام المحاكمات العسكرية لتصفية الخصوم السياسيين هو عنوان رئيسي من للديكتاتورية و ذلك في تعليقه على اصدار بطاقة جلب من المحكمة العسكرية في حق النائب في البرلمان راشد الخياري على اثر اتهامه لرئيس الجمهورية قيس سعيد بتلقي تمويلات خارجية في حملته الانتخابية من الولايات المتحدة الأمريكية.
و قال عبد السلام في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، “عنوان رئيسي من عناوين الدكتاتورية هو استخدام المحاكمات  العسكرية لتصفية الخصوم السياسيين، فما من حاكم مستبد في عصرنا الراهن  الا واستخدم المحاكمات الاستثنائية لتركيز حكمه المطلق”.
و اضاف قائلا “نحن الان إزاء محاولة لإحياء ميراث التسلط واستخدام مخالبه المتبقية للفتك بالنظام الديمقراطي الناشئ. ومع ذلك ستظل تونس عصية على الدكتاتورية، ففيها دولة مؤسسات وقانون فوق أهواء الاشخاص ونزوعاتهم السلطوية.  سيفشلون بحول الله، مثلما فشلوا سابقا في جر الجيش لمربع الصراعات السياسية”.
و ختم قائلا “هذه معركة الصف الديمقراطي بكل أطيافه ومكوناته، في مواجهة معسكر الاستبداد والحكم الفردي المتخلف والمُهلك للحرث والنسل”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *