عبّر رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، خلال استضافته في برنامج “ميدي شو” اليوم 4 جانفي 2021، عن استيائه من عدم رؤية رئيس الجمهورية قيس سعيد في منبر البرلمان ليلقي خطابا أو يقدّم مقترحا وفكرة أو ليقدّم تقييمه للوضع الراهن، رغم مرور عام على توليه منصبه.

 

وشدّد على أنّ سعيد يجب أن يكون أكثر وضوحا في خطاباته وكلماته، ويجب أن يكون مطمئنا و يتعيّن عليه التعامل مع الحكومة والبرلمان لتعزيز الديمقراطية التونسية.

 

 

وتوّجه إلى قيس سعيد قائلا: “عندما نهنئ الشعب التونسي يجب أن نطمئنه وعندما نقول كلاما يجب أن نوضحه”.

 

وبالنسبة إلى مبادرة الاتحاد العام التونسي، ثمّن رئيس مجلس الشورى حركة النهضة هذا المقترح، معتبرا أنّ الحلّ في تونس لا يمكن أن يكون إلاّ بالحوار.

 

وأضاف أنّ هذه المبادرة لا يجب أن تقصي أي طرف كي تحقق نجاحها المأمول إلاّ من أراد إقصاء نفسه ولا يجب أن تكون “حوار إضاعة الوقت أو حوار حسابات سياسية”، إذ أنّه يجب أن يكون حوارا اقتصاديا سياسيا لا غير ذلك، مشدّدا على ضرورة التسريع في التنفيذ فلا وقت للتأخير، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *