قال محمّد عمّار رئيس الكتلة الديمقراطية  في البرلمان إنّ البيان الذي صدر عن رئيس مجلس النواب بخصوص إدانة العنف الذي مارسه عدد من نواب ائتلاف الكرامة هو انتصار للمجلس وليس انتصارا للكتلة الديمقراطية.

واعتبر عمّار في ميدي شو الإثنين 18 جانفي 2021 أنّ البيان كان منقوصا  “ولكن رغم ذلك نباركه”.

ونفى  أن يكون اصدار الغنوشي لبيان الإدانة جاء بعد حصوله على ضمانات من الكتلة الديمقراطية بعدم سحب الثقة منه كرئيس للبرلمان أو غيرها من الضمانات.
وقال النائب : “لم نعط رئيس البرلمان أي ضمان، اعتصمنا وكنا مستعدين لمزيد التصعيد.. وهو قام بدوره بإدانة العنف”
ويرى رئيس الكتلة الديمقراطية  أنّ الغنوشي يمثّل مشكلا في المجلس وأنّ كتلته لن تتوان عن سحب الثقة منه عندما تتوفّر الشروط لذلك وفي أوّل فرصة سانحة، وفق تعبيره.

وقال “عندما نحصل على 109 أصوات لن يثنينا اي شيء عن سحب الثقة منه (الغنوشي) وعندما تتوفر الفرصة السانحة و كل الشروط”.
واعتبر عمّار أنّ الغنوشي ليسا رئيسا للبرلمان ولكلّ أعضائه بل رئيسا لترويكا برلمانية، وفق تقديره، في اشارة إلى النهضة وائتلاف الكرامة وقلب تونس.
واتهم رئيس البرلمان بالتواطئ (في علاقة بملف العنف الذي مارسه عدد من نواب ائتلاف الكرامة)  وأنّه كان من المفترض يدينه غداة حدوث الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *