انتقد عياض اللومي النائب عن حزب قلب تونس الرواية الرسمية المقدمة من قبل رئاسة الجمهورية بخصوص ما بات يعرف بالطرد المشبوه مؤكدا انها كذبة .

وابرز اللومي في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” ان ورود طرد بشكل مباشرلمديرة الديوان نادية عكاشة امر مستحيل بكل المقاييس متهما عكاشة بالادعاء بالاصابة اثر تلقيها الطرد مذكرا بانها كانت حاضرة في اجتماع مجلس الامن القومي.

وتابع” بوادر فضيحة في شكل مهزلة فليتحمل كل واحد مسؤولياته… شخصيا جاهز للمعركة من اجل وطن.. افضل اننا فعلا في جمهورية الموزوانا لله وانا اليه راجعون”.

واضاف” هذه الكذبة ضربة للامن الجمهوري وللمنظومة الامنية عموما التي لا اتصور لحظة واحدة انه يمكن ان تتجاوزها الطرود المزعومة لتصل الى مديرة الديوان الرئاسي دون ان يتفطن لها احد!!! مستحيل بكل المقاييس..الامن التونسي مهني ودقيق ولا يمكن ان يرتكب هكذا اخطاء “.

واكد أنّ مديرة الديوان الرئاسي تدعي انها أصيبت في حين انها حاضرة في مجلس الامن القومي والذي قال انه ” ابدع خلاله رئيس الجمهورية في خلق التوتر في المناخ العام وخرق الدستور”.

واشار الى انه المكتوب تم اتلافه حسب مديرة الديوان الرئاسي والى انه تم ايقاف رياض جراد ناقل الخبر للتحقيق معه في ما روج من اخبار زائفة ثم تم اطلاق سراحه بضغط من القصروالى ان “نائب وكيل الجمهورية نفى الحصول على أدلة في خصوص الطرد المسموم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *