ثروة طبيعية تكتسبها تونس على وجه العموم، وولاية سليانة بالأخصّ. هي مغارة ”عين الذهب” التي تقع في مرتفعات جبل السرج، إذ لا يمكن أن نمرّ مرور الكرام على ثاني أجمل مغارة في العالم دون ذكر ميزاتها.

تقع مغارة ”عين الذهب” تحديدا في عمادة سيدي حمادة، تمدّ على حوالي 3 كم في عمق جبل السرج، حيث تحتوي على 9 غرف منفصلة عن بعضها البعض يخترقها نهر طبيعي جوفي.
تحتوي ”عين الذهب” على ينابيع من الماء الذي يتدفّق من عمق الجبل لتشكّل جدولا شبيها بالخرطوم المائي. هذا وتظمّ المغارة تشكيلات صخريّة ذهبيّة فريدة من نوعها لذلك سميت بعين الذهب.
موقع طبيعي ساحر، وهو ما يجعله وجهة سياحيّة بامتياز، إذ يخطف أنظار زواره خاصّة أنّ الصخور المشكّلة تحتوي على نوازل بلورية تكوّنت منذ آلاف السنين من قطرات ماء، حيث يصل طول الواحدة منها 6 أمتار، علما وأنّ المتر الواحد من هذه النوازل يتشكّل في غضون ألف سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *