غانم المفتاح يلفت الأنظار بما فعله مع أجنبي يعاني نفس مرضه (فيديو)

يواصل الشاب القطري المعجزة غانم المفتاح، إطلالاتِه المميزة على متابعيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتي كرّست منه نجماً لكأس العالم في قطر، خاصة بعد ظهوره مع الممثل العالمي “مورغان فريمان”، ولقاءاته مع أفراد الأسرة الحاكمة بقطر.

غانم المفتاح يثير تفاعلاً بفيديو جديد

ونشر الشاب “غانم” الذي يعاني من اضطراب خَلقي نادر (متلازمة التراجع الذيلي)، مقطع فيديو جديداً وطريفاً مع شاب أجنبي يعاني نفس إصابته، على صفحته الموثقة في “تويتر”، ويتابعها ٢٠٦٫٦ ألف شخص.

ووضع “المفتاح” للمقطع عنوان: “الشرق يلتقي الغرب مرحبًا بكم في قطر”.

تشبث بظهره متحاشياً السقوط

وبدا “غانم” في المقطع على كرسيه المتحرك أمام شاب يقفز من فوق كنبة، ليقترب منه ويصافحه.

 

وفي مشهدٍ تالٍ، يبدو الشاب وهو يؤدي حركات رياضية “تمرين الضغط”، فيما ظهر غانم ممتطياً ظهره وهو يضحك ويتشبث به متحاشياً السقوط.

وتفاعل رواد “تويتر” مع الفيديو الطريف، الذي حصد مشاهدات وإعجابات كثيفة خلال ساعات من نشره، معبرينَ عن إعجابهم بالإرادة التي يتمتع بها الشابان، وحبهما للحياة والابتسام رغم وضعهما الصحي الصعب.

“متلازمة التراجع الذيلي”

وخطف المفتاح أنظار العالم، وتصدّر محركات البحث “جوجل” بعد ظهوره في حوار شيّق مع الفنان الأمريكي “مورغان فريمان”، تطرّق فيه للحديث على المفارقات بين الغرب والشرق، وأخبره الشاب عن فكرة القبيلة والخيمة، بعد أن بدأ الافتتاح بتلاوة آية من القرآن الكريم.

وهو مواليد الدوحة 5 مايو عام 2002، ومنذ ولادته أصيب بمرض يعرف بمتلازمة التراجع الذيلي، وهو مرض نادر الحدوث يصيب الأطراف السفلى من الجسم ويُضعف نموها، وفقد معظم العظام في جسمه بسبب هذا المرض.

ولا يوجد سبب واضح لهذا المرض، ولكن علماء يعتقدون بأنّه بسبب منع تدفق الدم المحمل بالأوكسجين إلى المنطقة الذيلية للجنين، ناتج عن عوامل خطر، مثل: نقص الأوكسجين عند الحامل، أو إصابتها بالسكري.

وتم تعيين المفتاح سفيرًا لكأس العالم 2022 في قطر، حيث أجمع (FIFA) وعدد من الشخصيات على أنه شخصية رائعة وملهمة، ومناسبة ليكون وجهَ هذا الحدث الرائع.

وكان “خالد محمد السويدي”، مدير أول علاقات الشركاء باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أكد أن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، هي النسخة الأكثر ملاءمة للمشجعين من ذي الإعاقة في تاريخ المونديال.

وأشار في حوار مع موقع Qatar2022.qa، إلى أن قطر نجحت في الارتقاء بالمعايير العالمية لإتاحة الوصول والحركة، خلال الإعداد لاستضافة الأحداث الرياضية الكبرى، من خلال تضمين متطلبات المشجعين من ذوي الإعاقة في كافة جوانب التخطيط والعمليات التشغيلية للبطولة.

وقال السويدي، إن الجهود الهائلة التي بذلتها قطر لتنظيم النسخة الأكثر إتاحة في تاريخ كأس العالم، ستضع القائمين على تنظيم النسخ التالية من المونديال أمام تحدٍّ كبير، للوصول إلى هذا المستوى من إتاحة مرافق وخدمات البطولة للمشجعين من ذوي الإعاقة، في الحدث الرياضي العالمي الذي تشهده قطر الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *