أشار النائب بالبرلمان، ياسين العياري، خلال مداخلته على هلمش الجلسة العامة بالمجلس اليوم الإثنين الـ 7 من جوان 2021، أنه سيتحول إلى فرنسا للمثول أمام القضاء الفرنسي بعد توجيهه سؤال كتابي لوزير الصناعة التونسي بخصوص رغبة شركة OMV النمساوية التي تستغل حقول نفط في تونس في بيع حصصها إلى شركة Panoro Energy، والذي اعتبر فيه ضرب لمصالح تونس.

 

وأوضح أن الشركة الآنف ذكرها رفعت دعوى ضده وقرر قاضي التحقيق الفرنسي ختم الأبحاث و أحال القضية إلى محكمة الجنح، واصفا الأمر بالخطير باعتبار أن “القضاء والبوليس الفرنسي يرى أنه مختص في النظر في الأعمال السيادية لمجلس النواب التونسي”.
وواصل العياري القول ”اذا ما كانت اعمال نواب هذا البرلمان خاضعة للقضاء الفرنسي يكون من الافضل أن نغلق هذا المجلس..وصلنا اذا الى مرحلة تستوجب إستشارة السفير الفرنسي قبل توجيه سؤال كتابي لوزير تونسي”.

 

وأشار إلى أنه سيسافر إلى باريس ويتحمل كل التكاليف، لخوض معركة تَهم الدولة التونسية واستقلاليتها دون أي دعم مادي أو دبلوماسي من تونس..”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *