أصدر مفوض حقوق الإنسان بالمجلس الأوروبي “دونيا مياتوفيتش” تقريرا، اليوم الثلاثاء 09 مارس 2021، بعنوان “نداء استغاثة لحقوق الإنسان.. تراجع حماية المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط”، يتّهم فيه دول القارة بالتخلي عن المهاجرين واللاجئين في عرض البحر المتوسط.

وأوضح التقرير أنّ “الدول الأوروبية لا تحمي اللاجئين والمهاجرين، الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط، ممّا خلّف وفاة قرابة 2400 شخص بين 2019 و2020 غرقا،  متابعا أن التراجع في حماية أرواح وحقوق اللاجئين والمهاجرين يزداد سوءا ويسبب آلاف الوفيات، التي يمكن تجنبها كل عام”.

ويؤكد هذا التقرير أنه على الرغم من بعض التقدم المحدود، فإن حالة حقوق الإنسان في البحر الأبيض المتوسط لا تزال مؤسفة ولا يزال حطام السفن متكررا بشكل مثير للقلق، مع تسجيل أكثر من 2400 حالة وفاة في هذه الفترة وهو رقم قد لا يمثل العدد الحقيقي للحوادث المميتة حسبه.

وحسب التقرير حان الوقت للدول الأوروبية لوضع حد لهذه المأساة المخزية واعتماد سياسات الهجرة المتوافقة مع حقوق الإنسان. وأنه يجب على الدول الأعضاء عدم تأخير اتخاذ إجراءات لإنقاذ الأرواح بعد الآن لإنها مسألة حياة أو موت ومصداقية التزام الدول الأوروبية بحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *