تظاهر مئات الأشخاص، أمس الخميس، في فجيج في جنوب شرق المغرب احتجاجا على طرد الجزائر مزارعين مغربيين يُسمح لهم عادة بزراعة التمور في هذه المنطقة الحدودية.

وأثارت عملية الطرد هذه توترا في هذه البلدة الصغيرة المعروفة بواحتها حيث سار حشد غاضب ضم رجالا ونساء وأطفالا بلغ عددهم الأربعة آلاف بحسب المتظاهرين، على مدى ساعتين مرددين شعارات غاضبة. وأغلقت كل متاجر البلدة.وتشمل عمليات الطرد حوالى ثلاثين عائلة.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية في خبر أوردته ليل الأربعاء الخميس أن السلطات الجزائرية أعطت المزارعين المغربيين الذين يستثمرون هذه الأراضي، مهلة متفقا عليها لإخلاء المكان وقد أغلقت كل المعابر الحدودية عند منتصف ليل الأربعاء كما كان معلنا.

وفي الجانب المغربي نظمت السلطات المحلية خلال الأسبوع الحالي اجتماعا مع السكان المعنيين للبحث في الحلول الممكنة للتخفيف من تبعات هذا القرار المؤقت، على ما جاء في بيان أورده موقع “ميديا24” المغربي.

وكان المتظاهرون ينوون التوجه الخميس إلى الحدود قرب المنطقة الزراعية لكن حاجزا للشرطة منع وصولهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *