فرضت محكمة في فرنسا غرامة قدرها 2.7 مليون يورو (أكثر من 3 ملايين دولار أمريكي) على واحدة من كبرى شركات الأدوية في الدولة، بعد إدانتها بالخداع والقتل بسبب دواء تسبب بوفاة ما يصل إلى 2000 شخص

صحيفة The Guardian البريطانية أوضحت الثلاثاء، 30 مارس 2021، أنه في واحدة من أكبر الفضائح الطبية في فرنسا، اتُّهِم المختبر المملوك للقطاع الخاص Servier بالتستر على الآثار الجانبية القاتلة لعقار Mediator، الذي وُصِف على نطاق واسع

حُكِم على المدير التنفيذي السابق، بالسجن 4 سنوات مع وقف التنفيذ

وغُرِّمَت وكالة الأدوية الفرنسية، المتهمة بالفشل في التصرف بسرعة كافية بشأن التحذيرات من العقار، بمبلغ 303 آلاف يورو (356 ألف دولار أمريكي). فقد رُخِّص مشتق الأمفيتامين لعلاج مرض السكري، لكن وُصِف على نطاق واسع لفقدان الشهية لمساعدة الأشخاص على إنقاص الوزن، وتُعرَف مادته الكيميائية الفعالة باسم بنفلوركس

قدَّر وزير الصحة الفرنسي أنه تسبب في تلف صمام القلب؛ ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 500 شخص، لكن دراسات أخرى تشير إلى أنَّ عدد القتلى قد يكون أقرب إلى 2000 شخص

إضافة إلى ذلك، عانى الآلاف غيرهم من ضعف القلب والأوعية الدموية. ودفعت Servier الملايين من التعويضات

فيما قالت رئيسة المحكمة الجنائية، سيلفي دوني، رغم معرفتهم بالمخاطر التي سبّبها العقار طوال سنوات عديدة، لم يتخذوا قط الإجراءات اللازمة، وبالتالي هم مذنبون بالخداع ، لكن بُرِّئت شركة الأدوية من تهم الاحتيال

أثارت الفضيحة التي أدّت إلى استقالة رئيس وكالة الصحة العامة الفرنسية، ضجة حول القواعد المُنَظِّمَة للأدوية وقوة الضغط التي تمارسها شركات الأدوية الفرنسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *