فيديو يحرك الصخر.. شاب أردني كاد يموت من الفرحة لزيارته المسجد الأقصى

 انتشر مقطع فيديو، يوثّق ردّ فعل شاب أردني لدى زيارته للمسجد الأقصى للمرة الأولى.

وبدا على الشاب معالم وشعور السعادة الغامرة، وقال: “الحمد لله رب العالمين”، قبل أن ينخرط في البكاء فرحاً بتلك اللحظة.

وردّد الشاب: “قلبي قلبي قلبي”، تعبيراً عن أنه كاد يموت من الفرحة.

 

أثار هذا المقطع تفاعلاً واسعاص بين النشطاء، على موقع تويتر.

وقالت أمنية: “يا رب توعدني بزيارته في يوم من الايام .. اكتر امنية بتمنى انها تحقق قبل ما أموت”.

وغرد نديم: “مبارك ان شاء الله نتمنى له السلامة .. اللهم فرحة تحريره يارب”.

 

2022 شهد أكثر الأعوام انتهاكاً للمسجد

في شأن آخر، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أنّ أكثر من 48 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى خلال عام 2022.

جاء ذلك في بيان أصدره الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

 

وبحسب البيان، كان عام 2022 الأبرز والأعلى من حيث الانتهاكات بحقّ المسجد الأقصى المبارك.

وتزايدت حدة ووتيرة الاقتحامات خلال هذا العام، ليصلَ مجموع المتطرفين اليهود المقتحمين من جهة باب المغاربة للمسجد الأقصى المبارك، إلى 48 ألفاً و238 متطرفاً.

 

وحذّر الخطيب، وفق البيان، من الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف: “لم تتوقف الانتهاكات عند حد عسكرة الساحات وتحويل المسجد إلى ثكنة عسكرية، بل تجاوز إلى قيام المجموعات اليهودية المتطرفة بتصرفات استفزازية لمشاعر المسلمين”.

 

وأشار الخطيب، إلى أن التصرفات الاستفزازية شملت صلوات وانبطاحات وأداءً لطقوس تلمودية علنية وأناشيد وغناء ورقص داخل الباحات، عدا عن رفعهم الإعلام الإسرائيلية داخل باحات المسجد الأقصى المبارك في مناسبات وأعياد يهودية خلال هذا العام.

وأوضح أنّ المقتحمين كانوا غير آبهين لما يمثّله هذا المسجد كونه جزءاً من عقيدة ملياري مسلم حول العالم، في ظلّ تطورات خطيرة وسريعة تقودها حكومات يمينية إسرائيلية متطرفة ستؤدي إلى إشعال فتيل حرب دينية في المنطقة والعالم.

وتتبع دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس لوزارة الأوقاف الأردنية، وهي المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى.

قرار أحادي إسرائيلي

يُشار إلى أنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت منذ عام 2003، السماحَ لمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيلية، رغم اعتراضات الأوقاف الإسلامية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: