هزّ وباء كوفيد 19 العالم أجمع، إذ بلغ عدد الوفيات جراء الإصابة به أكثر من 2.5 مليون وما يزيد عن 115 مليون حالة إصابة مؤكدة.

أجرت جين كوربين، من بي بي سي-بانوراما، بحثا للعثور على أفضل الأمثلة لاستراتيجيات مكافحة الفيروس حول العالم، وطرق معالجة الدول الرائدة للوباء عبر القارات الأربع، فتوصلت إلى أربعة مجالات رئيسية كانت الأكثر فاعلية في احتواء انتشار الفيروس ومنع الوفيات بسببه:

  • اتخاذ إجراءات مبكرة وفعالة لمراقبة الحدود ورصد الوافدين
  • اختبار وتتبع وتعقب كل شخص يشتبه بأنه مصاب بالمرض
  • الاهتمام بمن هم في الحجر الصحي ودعم شؤونهم الاجتماعية
  • القيادة الفعالة وتوجيه الرسائل المتسقة واختيار التوقيت المناسب

بالطبع، لا أحد يستطيع أن يقول إنه حصل على كل شيء بشكل تام. لكن الخطوات المذكورة أدناه تسلط الضوء على بعض السياسات التي أثبتت فعاليتها في جميع أنحاء العالم. وإذا جمعتها كلها معاً، ستحصل على مخطط لـ “دليل الوباء” (دليل لإدارة تفشي الأمراض المعدية في المستقبل).

1- التحضير

عندما ذهب ستانلي بارك، الذي يعيش في سيول، في كوريا الجنوبية، لاصطحاب ابنته جو يون، من المطار، لم يستقبلها بعناق كما جرت العادة، بل بكمامة يرتديها على وجهه وزجاجة بخاخ معقم.

بالنسبة لستانلي، هذه ليست تجربته الأولى في معايشة ظروف الوباء، فهو يتذكر الدمار والخوف الذي أحدثه تفشي مرض ميرس في شرق آسيا في عام 2015، التجربة التي تعلمت منها بلاده الكثير. فقد أجرت حكومة كوريا الجنوبية 48 إصلاحاً لتعزيز التأهب والاستجابة لحالات الطوارئ في مجال الصحة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *