فيصل دربال: الانهيار وقع

اعتبر الخبير المحاسب والنائب السابق بمجلس نواب الشعب، اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2022، أنّ الانهيار قد وقع، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية التي تعيشها تونس.

وقال دربال في تصريح لإذاعة شمس آف آم: ”إن الوضعية الكارثية التي تم التحذير منها منذ سنوات لكن دون تجاوب، قد وقعت الآن فعلا”.
واضاف أن سجلت سنة 2022 أرقاما قياسية بالمعنى السلبي، حيث بلغت نسبة التضخم أعلى مستوياتها 9.2 بالمائة، مقابل 8.9 بالماية سنة 1984 (اعلى رقم سجلته تونس).
الى جانب تسجيل 21.3 مليار دينار عجزا في الميزان التجاري، و2.8 مليار دينار عجزا في الميزان الغذائي، مع ارتفاع الدين العمومي وازمة نقص الدواء والمواد الغذائية الاساسية.

من جهة أخرى، اعتبر فيصل دربال أنّ برنامج الإصلاحات الذي تطرحه الحكومة، ليس برنامجا للانقاذ الاقتصادي، بل فقط برنامج تم توجيهه للنقد الدولي.
واشار إلى أن برنامج صندوق النقد الدولي يهدف أساسا للتخفيض في عجز الميزانية بهدف تمكين تونس من سداد ديونها وقروضها، وذلك من خلال رفع الدعم وخوصصة المؤسسات العمومية والتقليص في كتلة الاجور، في حين أن أي برنامج للانقاذ الاقتصادي يجب أن يشجع على الاستثمار والتصدير ويجد حلولا تنموية، وفق قوله.

وأكّد فيصل دربالّ، أنه حسب برنامج الحكومة فإنه سيقع التضحية أساسا بالاستثمار والتنمية، وهو أمر بالغ الخطورة، لأنه يهدد التشغيل والتنمية والنمو، وهو ماتثبته الأرقام الأولية لنتائج تنفيذ ميزانية الدولة، حيث تبين تسجيل تراجع في نفقات الاستثمار، وفق قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *