استنكر المكتب الجهوي لحركة “تحيا تونس” بولاية سيدي بوزيد تصريحات رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بالجهة،مذكرا بأنها جاءت سويعات قبل الصمت الانتخابي بخصوص “تجاوزات وخروقات اقترفتها قائمة حزب تحيا تونس المشاركة في الانتخابات البلدية الجزئية بالدائرة الانتخابية بسوق الجديد”.

ويخوض حزب تحيا تونس المحسوب على رئيس الحكومة يوسف الشاهد أول مواجهة له مع صندوق الاقتراع منذ الاعلان عن تأسيسه في جانفي المنقضي ، مصافحة اولى يقول متابعون انها قد تحدد ولو نسبيا حقيقة وزن الحزب الانتخابي.

وبالعودة الى أزمة الحزب مع الهيئة الفرعية ،نفى المكتب في بلاغ صادر عنه  الخمس 23 ماي 2019 نفيا قاطعا وجود أية خروقات للقانون من قبل قائمته المترشحة لخوض غمار الانتخابات البلدية الجزئية ببلدية سوق الجديد (ولاية سيدي بوزيد) والتي ستجرى يوم 26 ماي الجاري،والصادرة عن رئيس الهيئة الفرعية للانتخابات بالجهة بوجمعة المشيّ.

وشدد المكتب الجهوي على ان ما صرح به بوجمعة المشيّ “يعد تجاوزا خطيرا من قبله وخرقا صارخا لمبدأ الاستقلالية والحياد”، مضيفا ان من شان هذا التصريح إثارة “البلبلة” و”التاثير سلبا على نتائج الانتخابات ومدى شفافيتها”، وفق نص بيان نقلته وكالة تونس افريقيا للانباء .
ودعا المكتب الجهوي لحركة تحيا تونس” الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الى التدخل ودعوة الهيئات الفرعية الى احترام القانون وواجب الاستقلالية والحياد المحمول عليها”.
واعتبر بيان المكتب الجهوي لحزب “تحيا تونس ” ان مرجعية تحديد اجراءات الانتخابات هي القانون الانتخابي الذي يحدد حقوق وواجبات كل المتدخلين وينظم مبادئ الحملة الانتخابية التي “لا تقبل التأويل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *