في تجربة فريدة مبهرة/سائح يختبر الأمن في قطر..إنّها الأكثر أمنا في العالم

 

أجرى سائح أجنبي تجربةً ميدانية لإثبات مدى الأمان في قطر، التي تتأهب بعد أيام لاستقبال كأس العالم 2022، أكبر بطولة رياضية في العالم.

وترك السائح متعلقات خاصة به، وهي “جهاز لابتوب في مكان عام بقطر لعدة ساعات، ومحفظة في أماكن أخرى مزدحمة، وسيارة مفتوحة والمفتاح بداخلها”، وكانت النتيجة غير متوقعة.

هل قطر أكثر الدول أماناً في العالم؟

وظهر السائح في مقطع فيديو تمّ تداوله على منصات التواصل الاجتماعي، وهو يقول إنّ قطر من المفترض أن تكون من أكثر الدول أماناً في العالم.

وقال، إنه سيختبر من خلال هذا الفيديو مدى الأمان في البلاد، وظهر وهو يجلس على طاولة في مطعم وجهاز لابتوب أمامه مفتوح فيتركه ويمضي، فيما بدت حقيبة اللابتوب على الأرض.

 

سيارة وهاتف أيفون

وفي مشهد آخر، بدا داخل متجر ألبسة وقد رمى بشكل متعمّد حقيبة نقوده الصغيرة من جيبه، ثم في مشهد تال يظهر أمام سيارة سوداء فخمة وقد ترك مفتاحها فيها من غير مراقبة لمدة 24 ساعة، كما قال.

ولم يكتفِ الشاب بذلك؛ بل وضع سماعات آبل وهاتف آيفون داخل السيارة ومحفظة بداخلها مبالغ كاش، وكذلك أغلى ضمادة من Gucci.

وقام صاحب التجربة بتصوير كل شيء وهو مختبئ خلف الأشجار لمدة 14 ساعة، مضيفاً أن السيارة ليست له؛ بل لصديقه.

والمفاجأة أنّه بعد ساعة كاملة، ظهر اللابتوب في مكانه، ومضت ساعات وبدا كل شيء في مكانه لم يُمَسّ.

وفي صباح اليوم التالي، ظهر إلى جانب المحفظة التي ألقاها في محلٍّ لبيع الألبسة، فقامت زبونة بالتقاطها وإعطائه إياها، وحتى المحفظة التي تركها في السيارة بدت في وضعية كما تركها بالضبط.

وخاطب صاحب التجربة متابعيه: “لا تكن غبياً وترمي أغراضك هكذا ولكن بشكل عام قطر دولة آمنة جداً”.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تجربة الشاب الأجنبي العفوية.

وعلّق حساب باسم “الأدعم: “كل الشكر للساهرين على أمننا.. صقورنا فعلا عيال الصقور ما تبور”.

 

وعقّب “عبد العزيز الدويسان”: “الكثير من دول العالم الأمن موجود والحرص مطلوب.. ولكن المشي في دول الخليج بالمجمل تشعر بالراحة أكثر لا يعني أن تكون لا مبالياً”.

وأضاف أن: “حضور العديد من الزوار ومن سكن منهم في دول الجوار سيلاحظ هذه النقطة وتغير الصورة النمطية عن العرب والشرق الأوسط ومعدل الأمان”.

 

وقالت الكاتبة والإعلامية “أمينة العمادي”: “اللهم اجعل بلدي قطر أكثر أمنا وأمانا اللهم بارك لنا في أميرنا واجعل له البطانة للصالحة دائما اللهم احفظه من كل سوء ومكروه”.

المرتبة الـ23 عالمياً في الأمان

وحازت قطر المركزَ الأول بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في “مؤشر السلام العالمي 2022″، فيما حلّت في المرتبة الـ23 عالمياً من بين 163 دولة شملها التقرير على مستوى الحالة الأمنية، متقدّمةً بـ6 مراكز عن العام السابق.

وحافظت قطر على ترتيبها المرتفع في عدة مؤشرات أمنية تضمّنها التقرير، من بينها معدل الجريمة بالمجتمع، ومعدل النشاط الإرهابي، وجرائم القتل، والسلامة والأمن، والصراعات الداخلية المنظمة، والإرهاب، والاستقرار السياسي.

واعتمد تقرير مؤشر السلام العالمي (GLOBAL PEACE INDEX)، الصادر عن معهد السلام والاقتصاد (IEP) العالمي في أستراليا، والصادر في يونيو الماضي على ثلاثة معايير رئيسية، تشمل: مستوى الأمن والأمان في المجتمع، والصراع المحلي والعالمي، ودرجة التزود بالقوة العسكرية، بالإضافة إلى معايير أخرى تدور حول عدة محاور، منها الشؤون الداخلية والخارجية للدول.

أمان وجاهزية تامة

وكانت لجنة أمن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، أكدت جاهزيتها التامة لتأمين البطولة، وفق أعلى المعايير الأمنية الدولية، وبما يتوافق مع المتطلبات الأمنية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

مستعينةً في ذلك بآخر التقنيات والأنظمة الأمنية المتطورة في العالم، ومستفيدة من إرث كبير لدولة قطر في استضافة الأحداث الرياضية والفعاليات الكبرى على مدى السنوات الماضية.

وشدّدت لجنة أمن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 في تقرير لها، على أنّ كافة الوحدات الأمنية ستكون في مواقعها الخاصة، قبل انطلاق أولى مباريات البطولة.

سواء بالطرقات المؤدية للملاعب أو في المناطق المحاذية لها أو بداخلها، من أجل الأمن والنظام والتسهيل على الجماهير، والحدّ من التزاحم، سواء على بوابات دخول وخروج الجماهير، أو في الطرق المؤدية للملاعب.

وقالت، إن كافة الجهات الأمنية ولجنة أمن البطولة تعمل بتنسيق وتعاون متكامل، بهدف توفير كافة وسائل الأمن والسلامة في هذا الحدث الرياضي الضخم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *