قابس: الاتفاق على جملة من الإجراءات لمعالجة ملف المصبات العشوائية لفواضل البناء

اجتمعت، اليوم الجمعة، اللجنة الجهوية للبيئة بقابس، بإشراف الوالي، مصباح كردمين، لتدارس السبل الكفيلة بمعالجة إشكال المصبات العشوائية لفواضل البناء، وتم الاتفاق على تطبيق القانون على كل أصحاب الشاحنات والمقاولين الذين يقومون بتكديس فواضل البناء في غير الأمكنة المخصّصة لها.

كما تم الاتفاق على القيام بحملات مشتركة لرفع هذه الفواضل على امتداد كامل الاسبوع تشارك فيها البلديات والمصالح الجهوية والمؤسسات العمومية والخاصة.
وبات ملف القضاء على المصبات العشوائية لفواضل البناء من المشاغل الكبرى في ولاية قابس بسبب الانتشار الكبير لهذه المصبات بمختلف مدن الجهة وخاصة ببلديات قابس، وتبلبو، وغنوش، التي تضمّ عددا لافتا من هذه المصبات وجدت البلديات نفسها عاجزة أمامها بسبب محدودية الامكانيات المادية والتجهيزات المتوفرة لديها.
ولمعالجة هذه الظاهرة قامت السلط الجهوية بتهيئة مركز لتحويل هذه الفضلات قريب من المنطقة الصناعية بقابس وخصّصت مصبا نهائيا لها باحدى المقاطع القديمة الموجودة بمعتمدية وذرف، وهي خطوة لم تجد التفاعل الايجابي من أصحاب الشاحنات الذين يواصلون نقل فواضل البناء ويلقونها بالمصبات العشوائية القديمة.اجتمعت، اليوم الجمعة، اللجنة الجهوية للبيئة بقابس، بإشراف الوالي، مصباح كردمين، لتدارس السبل الكفيلة بمعالجة إشكال المصبات العشوائية لفواضل البناء، وتم الاتفاق على تطبيق القانون على كل أصحاب الشاحنات والمقاولين الذين يقومون بتكديس فواضل البناء في غير الأمكنة المخصّصة لها.

كما تم الاتفاق على القيام بحملات مشتركة لرفع هذه الفواضل على امتداد كامل الاسبوع تشارك فيها البلديات والمصالح الجهوية والمؤسسات العمومية والخاصة.
وبات ملف القضاء على المصبات العشوائية لفواضل البناء من المشاغل الكبرى في ولاية قابس بسبب الانتشار الكبير لهذه المصبات بمختلف مدن الجهة وخاصة ببلديات قابس، وتبلبو، وغنوش، التي تضمّ عددا لافتا من هذه المصبات وجدت البلديات نفسها عاجزة أمامها بسبب محدودية الامكانيات المادية والتجهيزات المتوفرة لديها.
ولمعالجة هذه الظاهرة قامت السلط الجهوية بتهيئة مركز لتحويل هذه الفضلات قريب من المنطقة الصناعية بقابس وخصّصت مصبا نهائيا لها باحدى المقاطع القديمة الموجودة بمعتمدية وذرف، وهي خطوة لم تجد التفاعل الايجابي من أصحاب الشاحنات الذين يواصلون نقل فواضل البناء ويلقونها بالمصبات العشوائية القديمة.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: