أعلنَ الممثّل لطفي العبدلّي أنّهُ قرّر فتح صفحة جديدة من حياته ملؤها الانصراف إلى عملهِ والتفرُّغ لعائلته وأطفاله، قائلاً، إنّه بلغ من العمر 50 عاماً، وهو سنٌّ يفرض عديد التغيُّرات، منها عدم الانجرار وراء الخصومات والتوقّف عن المهاترات التي لا طائل منها ولا تسمن ولا تغني من جوع.

ولدى حضوره ليلة السّبت، 24 أفريل 2021، في برنامج «ستار تايم» عبر موجات إذاعة IFM، لم يَستنكف لطفي العبدلّي عن تقديم اعتذاراته من أولئك الذين لحقهم أذى بالتلميح أو التصريح من طرفهِ، مُضيفاً أنَّه لا يُكنّ عِداءً لأحد وأنَّ الخلافات الحاصلة انتهت بلا رجعة.

وبخصوص علاقته المتوتّرة بالإعلاميّة بيّة الزردي، وتصاعد حدّة المناكفات بينهما، أكّد العبدلّي أنّه لا يرى غضاضةً في الاعتذار منها، وهو يحمل تجاهها مَشاعر من الحبّ والاحترام، موضحاً أنَّ سبب القطيعة مع بيّة الزردي يعود إلى إعلانه موقفاً منتصراً لفنّان الراب أحمد بن أحمد المعروف بـ “Klay BBJ” أيّام النزاع الشهير الذي نشب بينهما.

وقرّر لطفي العبدلّي طبقاً لما جاء على لسانه في ذات الحديث، عدم الظهور مجدّداً في وسائل الإعلام، وأنّ حضوره كضيف مع الإعلامي نوفل الورتاني والمذيعة أميمة العيّاري هذا الأسبوع هو الأخير بالنسبة إليه، وعزا قرارهُ المتّخذ إلى مَخافة التكرار والتواجد المستهلَك بلا فائدة.

وعن مستقبل تجربته في تقديم منوّعة “عبدلّي شوتايم”، قالَ ضيف إذاعة IFM، إنّ إدارة قناة التاسعة متمسّكة به وطلبت منه مواصلة تقديم الحصّة في آخر اجتماع جمع بين الطرفين، مُضيفاً أنّ التلفزة لا تغريه ولا تستهويه، وإن تطلّب الأمر “على سبيل الافتراض” تعويضه، سيُفاضِل بين جعفر الڨاسمي وأحمد الأندلسي ونوفل الورتاني وهادي زعيّم، لأنهم الأقدر والأكفأ في خلافتهِ على أكمل وجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *