عبّر مسؤولو الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، خلال استقبال وفد من حزب قلب تونس وزوجة نبيل القروي الموقوف في السجن على خلفية قضايا فساد مالي وتبييض أموال،  عن تمسّكهم  بالموقف المبدئي للمنظمة والذي يرى بأن المخالفات الاقتصادية لا تستوجب العقاب السالب للحرية، وفق ما جاء في بيان لمنظّمة الأعراف عقب هذا اللقاء.

وشددوا على ضرورة “تطوير التشريعات في هذا الخصوص”، مؤكدين  في المقابل ”احترامهم   للمؤسسة القضائية وثقتهم  التامة فيها.”
وقال اتحاد الصناعة والتجارة إنّ اللقاء  تطرّق إلى وضعية رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي.

كما تمّ التطرق إلى الوضع العام بالبلاد، والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها تونس. وأكّدت المنظّمة في هذا الصدد على ضرورة “إقرار برنامج للإنقاذ وجملة من الإصلاحات الهيكلية من أجل تنشيط الاقتصاد ودفع الاستثمار والتصدير وتحسين مناخ الأعمال.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *