عترافات صادمة قدمھا أمس الأول قاتل جارتھ بمنزل تمیم وھي امرأة من موالید سنة 1966 أكد فیھا بأنھ خطط لقتل أجواره الأربعة لولا حنكة وسرعة تدخل أعوان الفرقة 13 للشرطة العدلیة بمنزل
تمیم الذین تمكنوا في وقت وجیز من ایقافھ واحباط مخططھ «الدموي»رغم الصعوبات التي لاقاھا أعوان الفرقة في ایقافھ بسبب وجود كلاب شرسة بمنزل الجاني والا لحصل ما لا یحمد عقباه.
وحسب ما تحصلت علیھ «الصباح» من معطیات من مصدر أمني فان المتھم اعترف اثر ایقافھ بكل برودة دم بجریمتھ ولم یعبر عن ندمھ بالمرة بل ذكر القاتل وھو كھل من موالید سنة 1980 بأنھ
تزوج في مرة أولى وأنجب طفلا ثم حصل الطلاق بینھ وبین زوجتھ و»حرق» ابنھ الى ایطالیا حیث یقیم حالیا ثم تزوج المتھم للمرة الثانیة ولكنھ كان یعیش مشاكل عائلیة متواصلة نغصت علیھ حیاتھ
مع زوجتھ وابنھ (من زوجتھ الاولى) الذي لم تعد تربطھ بھ علاقة وطیدة وقد وجھ المتھم شكوكھ نحو أجواره بأنھم السبب في حصول كل ھذه المشاكل مع زوجتھ ومع ابنھ بسبب تحریضھم لھما فقرر
الانتقام منھم و» تصفیتھم» في وقت واحد.
قتل جارتھ الاولى بسكین..
وباعتبار أن المتھم یعمل في میدان البناء وكان بصدد العمل لدى احدى جاراتھ التي طالتھا شكوك المتھم بتورطھا في حصول خلافات لھ مع عائلتھ فقد قرر خلال اللیلة السابقة للجریمة التخلص منھا
وتسلح للغرض بسكین كبیرة الحجم وتوجھ كعادتھ للعمل بمنزل جارتھ التي تقطن في نفس الحي وبمجرد وصولھ الى منزلھا وقدومھا نحوه طعنھا بواسطة السكین التي كانت بحوزتھ فأرداھا قتیلة على
عین المكان وترك السكین ملقاة بجانب الضحیة وغادر المكان في حالة ھستیریة وتوجھ مجددا الى منزلھ این تسلح بساطور ثم عاود الخروج وتوجھ نحو تاجر مواد غذائیة یقع محلھ قبالة منزلھ شك
المتھم في انھ تسبب لھ كذلك في مشاكل مع عائلتھ وحاول قتلھ ولكن وجود حریف بالمكان حال دون ذلكوأضاف المتھم صلب اعترافاتھ بانھ توجھ اثر ارتكاب جریمتھ الى منزل جارتھ بالسكني والتي تدخل ضمن مخطط انتقامھ كذلك واعتدى علیھا بواسطة ساطور الى ان سقطت ارضا ثم عاد الى منزلھ
وبیده اداة الجریمة واكد بانھ خطط كذلك لقتل ابن جارتھ المذكورة الا انھ لم یعثر علیھ بالمكان.
الاحتفاظ بالمتھم..
وحال بلوغ المعلومة الى أعوان الفرقة 13 للشرطة العدلیة بمنزل تمیم تحولوا لایقاف المتھم الذي كان متسلحا بساطور كما كان بمنزلھ عدد من الكلاب الشرسة لحمایتھ ورغم ذلك فقد تمكن الاعوان
من السیطرة علیھ وایقافھ ونقلھ الى مقر الفرقة این اعترف بتفاصیل جریمتھ .
وقد اذنت النیابة العمومیة بالمحكمة الابتدائیة بنابل بفتح بحث تحقیقي موضوعھ القتل العمد مع سابقیة القصد ومحاولة القتل العمد كما تم نقل جثة الضحیة الى مستشفى محمد الطاھر المعموري بنابل
لعرضھا على الطب الشرعي وتم نقل المتضررة الثانیة كذلك الى المستشفى حیث تلقت الاسعافات اللازمة وحالتھا حالیا مستقرة فیما تم الاحتفاظ بالمتھم على ذمة الابحاث في انتظار مثولھ امام
التحقیق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *