أكد الوزير الأول الفرنسي جان كاستاكس، رغبة بلاده في معاضدة تونس في مجهوداتها والوقوف إلى جانبها في دفع مسارها التنموي والإقتصادي.
وخلال لقاء جمعه برئيس الحكومة هشام المشيشي بقصر الحكومة بالقصبة، اليوم الخميس، تحدث كاستكاس عن أهمية اللقاءات المبرمجة خلال زيارته إلى تونس مع كبار المسؤولين ورجال الأعمال والاتفاقيات المبرمة بين البلدين في عدد من مجالات التعاون مع التأكيد على حرص الجانبين على تنويع مجالات التعاون المشتركة بما يعود بالمنفعة على البلدين الصديقين.
وحسب بلاغ لرئاسة الحكومة التونسية، فقد كانت لهشام المشيشي،  محادثة بمكتبه على انفراد مع نظيره الفرنسي تطرقا فيها إلى أهمية انعقاد أشغال المجلس الأعلى للتعاون التونسي الفرنسي في دورته الثالثة، حيث نوه المشيشي بهذه المناسبة وبعمق علاقات التعاون التونسي الفرنسي وما شهدته من تطور مبرزا الحرص المشترك على مزيد دعمها وتعزيزها في عدد من مجالات التعاون المشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *