دعت كتلة تحيا تونس في بيان اليوم الخميس 28 جانفي 2021 رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي وكل الكتل النيابيّة إلى تحمّل المسؤوليّة كاملة و”التصدي لمظاهر البلطجة من طرف كتلة ائتلاف الكرامة والاستخفاف بالقانون وبالأعراف السياسية والأخلاقيّة”.

واعتبرت كتلة تحيا تونس أنه تم استباحة كرامة المرأة خاصة وكرامة نواب الشعب عامة، بعد تعرّض رئيسة كتلة “الدستوري الحر” عبير موسي للعنف اللفظي وافتكاك هاتفها الجوال أمس الأربعاء من طرف رئيس كتلة “ائتلاف الكرامة” في رحاب مجلس نواب الشعب، وفق نص البيان.

واعتبرت أن ذلك “يبعث على القلق بسبب تكرّر مثل هذه الاعتداءات وعجز رئاسة المجلس عن وضع حد لمثل هذا التصرف المرفوض، وهو ما يزيد في تردّي صورة هذه المؤسسة السياديّة ويُسيء الى صورة النواب وكل السياسيين ويزيدُ في إذكاء نوازع العنف في الشارع وفي تعميق الشرخ بينه و بين مؤسسات الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *