أكدت أبحاث بريطانية جديدة أن لقاح فيروس كورونا الذي تنتجه شركتا فايزر-بيونتك قادر على تحييد نوع جديد من كورونا ينتشر بسرعة فى البرازيل.

 

ووفقا لصحيفة الاندبندنت البريطانية، وجدت الدراسة، التى نُشرت فى مجلة نيو إنجلاند جورنال، أن اللقاح حيّد النسخة المتحورة من الفيروس، والتى تحتوى على بروتين سبايك – البديل P1 البرازيلي، بشكل فعال بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح، حيث لوحظ أن المتغيرات الجديدة تؤثر على مدى انتقال الفيروس، وبالتالي فهي الهدف الأساسي للقاحات فيروس كورونا.
وأوضحت الدراسة أن الدم المأخوذ من الأشخاص الذين تم إعطاؤهم اللقاح أدى إلى تحييد النسخة المتحورة من الفيروس.
وقال العلماء إن قدرة التحييد تعادل تقريبًا تأثير اللقاح على نسخة سابقة أقل عدوى من الفيروس، والتي ظهرت العام الماضي.
وفي الدراسات التى نُشرت سابقًا وجدت شركة فايزر أن لقاحها أدى إلى تحييد المتغيرات الأخرى الأكثر عدوى التى تم تحديدها لأول مرة فى المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا، على الرغم من أن الطفرة الجنوب أفريقية قد تقلل من الأجسام المضادة الوقائية التى ينتجها اللقاح.
وقالت شركة فايزر إنها تعتقد أن لقاحها الحالى من المرجح أن يظل يحمي من النوع الجنوب أفريقي، ومع ذلك، فإن الشركة المصنعة للأدوية تخطط لاختبار جرعة معززة ثالثة من لقاحها بالإضافة إلى نسخة معاد تجهيزها خصيصًا لمكافحة المتغير من أجل فهم الاستجابة المناعية بشكل أفضل.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *