على صفحته بالفايسبوك رد من خلالاها على بيان وزارة التربية، معتبرا إياه بيان التهديد ومن خلاله تعبر الوزارة عن عدم إلتزامها بتعهداتها وإخلال بشروط السلامة والحماية

وأشار اليعقوبي إلى عدم إلتزام الوزارة بالشروط الأساسية والبروتوكول الصحي المتفق عليه لعودة الدروس وتواصلها.
و أضاف لسعد اليعقوبي في التدوينة ذاتها  :” قبل أن تلقي علينا وزارتنا الموقرة دروسا في الالتزام بالشراكة ورفضها القرارات الأحادية عليها أن تدرك أن الشراكة التزام بما يتم الاتفاق فيه اولا وقبل كل شيء وان اخلالها هو السلوك الأحادي بعينه وان ما أقدمت عليه بعض النقابات وستليها اخري بإتخاذ قرارات لحماية الإطار التربوي والتلاميذ هو جوهر الالتزام بالشراكة الحقيقية القائمة منذ البداية علي قاعدة الصحة اولا …ان لغة التهديد لن تزيد الأمر إلا تعقيدا وعلي الوزارة أن تدرك أن النقابات موجودة للدفاع عن منظوريها وعن الحق في الحياة لا لتكون ديكور لمشهد زائف نعم نحن شركاء من اجل الحق في الحياة والحق في التعلم ولكن لسنا شركاء من اجل تغطية عجزكم وعجز حكوماتكم”.#بيانكم_فضيحة_لكنه_لا_يخيف#”
يذكر أن وزارة التربية أكّدت في بلاغ أصدرته اليوم الخميس 16 أفريل 2021، أنها تتابع بمختلف هياكلها المركزية والجهوية بشكل حيني تطور الوضع الصحي في مختلف المؤسسات التربوية، مبينة أنها لن تتوانى في اتخاذ القرارات المناسبة بالمصادقة على المقترحات الصادرة عن اللجان الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بالتنسيق مع اللجنة العلمية.
ونوّهت الوزارة بالمجهودات المبذولة من قبل كل الفاعلين التربويين لانجاح السنة الدراسية وتأمين مواصلة نسق السير العادي للدروس في هذا الظرف الصحي الدقيق، مؤكّدة أن اتخاذ أي اجراء أحادي الجانب في خصوص السير العادي للعمل بالمؤسسات التربوية يعدّ موجبا لتطبيق الإجراءات القانونية والإدارية الجاري بها العمل.
وكانت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، جددت في بيان لها أمس الخميس مطالبتها وزارة التربية بالتعليق الفوري للدروس لمدة 10 أيام أو أكثر لايقاف حلقات العدوى بكورونا و انقاذ أرواح التلاميذ و الاطار التربوي.
ودعت الجامعة التلاميذ والاطار التربوي الى اتخاذ كل أشكال الحيطة والوقاية حماية لذواتهم و عائلاتهم و كل المحيطين بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *