اعلنت المحامية ليلى الحداد اليوم الاثنين 13 ماي 2019،أنه تم “سماعها اليوم من جديد كمتضررة من قبل قاضي التحقيق الأول بالمحكمة الابتدائية بنابل على خلفية استنطاق ماجدولين الشارني كمتهمة بتاريخ 3 ماي 2019″ مبرزة ان” الشارني اكدت انها لم تقصد الإساءة اليها او المس من اعتبارها كمحامية وأنها تحدثت في خصوص المبالغ المالية فقط  كطلبات للمحكمة وليس ما تم قبضه كاتعاب محاماة من قبل عائلات الشهداء”.

وأشارت الحداد في تدوينة نشرتها على صفحتها الرسمية الى أن” الشارني أنكرت أنها صرحت بأنها تقاضت أجرة من العائلات”.

وأبرزت انها تمسكت بما قالت سابقا لدى قاضي التحقيق 19 بالمحكمة الابتدائية بتونس وبحقها في تتبعها.

جدير بالذكر أن مجموعة من المحامين كانت قد قدمت بتاريخ 24 مارس 2017 شكاية جزائية لدى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس في حق المحامية ليلى الحداد ضد الوزيرة السابقة ماجدولين الشارني بتهمة القذف ونسبة امور غير صحيحة وذلك على خلفية تصريحها في برنامج تلفزي بأن الحداد تقاضت من عائلات الشهداء والجرحى تسبقات بقيمة خمسة آلاف دينار عن كل فرد، الشيء الذي اعتبرته الحداد افتراءات بغاية تشويهها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *