قال رئيس منظمة الأعراف سمير ماجول في مداخلة خلال الإحتفال  بستينية الشركة التونسية للشحن والترصيف  الثلاثاء  16 فيفري 2021  أن فخرهم  بالشركات  العمومية لا يمنع إعادة  هيكلتها  لضمان   ديمومتها لاكثر من 99 سنة ومنها الشركة الوطنية للشحن والترصيف الستام مضيفا أن الأهم  هو أن تكون هذه الشركات  قاطرة  للنمو  اليوم يأتي ذلك ردا على تلميحات الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل صلاح الدين السالمي .

 نأمل أن تفيد المؤسسات العمومية الإقتصاد التونسي

وأضاف سمير ماجول  أن  منظمة الأعراف تأمل في أن تفيد المؤسسات العمومية الاقتصاد التونسي وتكون مصدرا  لجلب  الإستثمار   انطلاقا مما هو لوجيستي وعلى مستوى الموانئ وذلك بالضغط على تكاليف الانتاج والتوريد  والتصدير  لتكون منافسة لأطراف أخرى بالبحر الأبيض  المتوسط  .

وأعتبر  أن  المؤسسة التونسية كانت خاصة أو عامة لن يغير  شيء لكن الأهم هو أن تكون الشركة متوازنة  وتقدم أحسن التكاليف  وتطمئن  رأس مالها البشري على مستقبلهم  ومستقبل أبنائهم  وتحافظ على شركائها.

لا يجب ربط وضعية مؤسسات عامة بالدولة لأنها تعاني عجزا ماليا 

وأكد  أن خوصصة  المؤسسات العمومية ليس هدفا أو حلا في حد ذاته قائلا ” إن الخوصصة لم تكن يوما الحل ولكن اثقال كاهل شركة بمهام لاتستطيع الايفاء بها فهذا يعتبر امرا غير معقول “مضيفا أن معاناة  أي مؤسسة من مشاكل يفرض عليهم الجلوس لوضع حلول لها وتحديد المسؤوليات ومنها مسؤولية الدولة.

وأعتبر ماجول  أن الأهم هو عدم الإبقاء على هذه  الوضعية لبعض المؤسسات ليرتبط مصيرها بدعم الدولة التي تعاني بدورها  عجزا كبيرا في موازاناتها المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *