قالت المحامية دليلة مصدق بعد الحصول على موافقة وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي بما حدث يوم 27 جوان 2019 أو ما أطلق عليه بمحاولة الإنقلاب على رئيس الجمهورية، أنه أفادها بحصوله على المعلومات من المصالح المختصة للدفاع أي من المخابرات العسكرية وليس بناء على رواية نواب من مجلس الشعب

وكشفت مصدّق في تصريح لإذاعة موزاييك اليوم الجمعة نقلا عن الزبيدي أنّه تلقى اتصالا هاتفيا من النائب الأول لرئيس مجلس النواب عبد الفتاح مورو لجسّ النبض ولم يتحدّث مباشرة عن إعلان الشغور بعد تدهور صحّة رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي ونقله إلى المستشفى العسكري بل كان في شكل استشارة وسؤاله إن كان موافقا على إعلان حالة الشغور أو لا

وشدّدت مصدّق على أنّ هذه المكالمة بين الزبيدي ومورو مسجلة لأن هاتف وزير الدفاع يقوم بتسجيل كل المكالمات الواردة وذلك في نطاق الأمن العسكري

وتابعت “الزبيدي قال إن لا رأي له في هذه المسألة وأن لا وجود لشغور في منصب رئاسة الجمهورية سواء بشكل وقتي أو دائم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *