علّق المعتصمون من أبناء منطقة “سدويكش” بمعتمدية جربة ميدون من ولاية مدنين، مؤقتا إعتصامهم أمام مصب النفايات، ليستقبل من جديد شاحنات نفايات كامل الجزيرة، في إنتظار مخرجات جلسة يوم الخميس المقبل، وما ستسفر عنه من إجراءات وقرارات حول الوضع البيئي والتنموي بالمنطقة، وفق ما ذكره رئيس بلدية جربة ميدون، لسعد الحجام.
وأوضح رئيس البلدية اليوم الثلاثاء، في تصريح لـ”وات”، أن الجلسة ستضم رؤساء بلديات جزيرة جربة، وعدة أطراف معنية بالشأن التنموي والبيئي بولاية مدنين، وذلك للنظر في عدة مسائل ومطالب يستوجب التسريع فيها، ومنها المنطقة الصناعية .
وأضاف أنه سيقع أيضا، طرح مطالب التعويض الاجتماعي وتهيئة بعض المسالك والطرقات بمنطقة “سدويكش” التي تحملت عبء نفايات كامل جزيرة جربة لسنوات بإحتضانها مصبا إنطلق ظرفيا ومؤقتا ليتواصل لعدة سنوات دون الوصول إلى حل نهائي للمشكل البيئي بالجزيرة.
وينتظر أبناء منطقة “سدويكش” درجة تفاعل إيجابية في جلسة يوم الخميس مع مطالبهم التي يرفعونها منذ سنوات والتي على ضوئها سيتحدد قرار غلق المصب من فتحه.
يذكر أن مصب النفايات قد أغلق يوم الأحد الفارط في إطار تحرك إحتجاجي من قبل مكونات المجتمع المدني وعدد من مواطني منطقة “سدويكش”، بعد تنامي حالة الإحتقان بسبب تجاهل الحكومة لمطالبهم وإنزعاجهم من تواصل إعتماد المصب المؤقت لتجميع نفايات كل الجزيرة سنوات طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *