اكّدت مديرة مخبر البحث بمعهد باستور هندة التريكي اليوم السبت 20 فيفري 2021 أنّه لم يتم تحديد مدى خطورة السلالة الجديدة من فيروس كورونا المكتشفة في المرسى وباردو مبرزة انه سيتم الكشف عن مدى خطورتها في صورة تبين ذلك.

وكشفت أن الإصابة الأولى بالسلالة الجديدة من كورونا تعود لرجل متقدّم في السن قالت انه يعاني من أمراض مزمنة وانه توفي، مشيرة الى أنّ الاصابة الثانية تتعلق بتلميذ يدرس في معهد ثانوي.

وقالت التريكي خلال ندوة صحفية ” لم يكن التلميذ يعاني من أيّة أعراض ولم ينقل العدوى لأفراد عائلته” مبرزة أنّ عمليات التقصي حول امكانية نقل العدوى في المعهد الذي يدرس فيه جارية.

وتابعت “التغيرات التي حدثت في سلالة البرازيل وفي جنوب افريقيا وبريطانيا شهدت تغيرات جينية بالاضافة الى تغيرات تتعلق بالخطورة وبسرعة الانتشار …وبالنسبة لتونس الآن توجد تغيرات جينية للفيروس وهذا عادي ومتى نكتشف أنّ لهذا فيروس خطورة معينة سنقوم بإعلان ذلك ويمكن القول انّ الفيروس مخيف قليلا”.

من جانبه أكّد مدير عام الصحة العمومية بوزارة الصحة فيصل بن صالح أنّ المتغيرات الجينية عديدة ومتعددة لافتا الى أنّ أغلبها لا يحمل انعكاسات عن انتشار الفيروس او على حدّة المرض.

وقال بن صالح خلال ندوة صحفية عقدت اليوم ” بقينا في تونس نتابع الفيروس عبر مراكز البحث والمخابر في العديد من الجهات منذ المرحلة الاولى في مارس وكذلك خلال المرحلة الثانية في اكتوبر ونوفمبر وتوصلنا الى وجود تغيرات لكن دون انعكاسات …كان تركيزنا مبني على ظهور السلالات الجديدة على غرار التي تم اكتشافها في بريطانيا والبرازيل وافريقيا الجنوبية وهذا ما جعلنا نركز وندعم خطة المتابعة وتوصلنا في الايام الاخيرة الى امكانية بروز سلالة جديدة من فيروس كورونا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *