أدّى رئيس الحكومة هشام مشيشي زيارة غير معلنة ظهر اليوم الأربعاء 2 جوان 2021  إلى مركز التلاقيح بقصر المؤتمرات بالعاصمة للوقوف على الظروف التي تتم فيها عملية تلقيح المواطنين. 

وعاين رئيس الحكومة خلال هذه الزيارة عديد التجاوزات المتعلقة باكتظاظ المواطنين المعنيين بعملية التلقيح وطول فترة الانتظار هذا اضافة الى عدم تخصيص مكان لائق لاستيعاب المتوافدين على المركز.

وعبّر رئيس الحكومة عن استغرابه من طول مدة الانتظار خاصة وأن المواطنين مدعوون وفق إرسالية قصيرة وبمواعيد مضبوطة ومسجلون بمنظومة بيانات، مستغربا في ذات الإطار تأخر مواعيد تلقيحهم لساعات خصوصا وأن عملية الانتظار خارج المركز مخالفة للبروتوكول الصحي واحترام إجراءات التباعد، علما وأن المركز المعني من أكبر مراكز التلاقيح الموجودة ببلادنا.

وبعد استماعه لمشاغل المواطنين، دعا رئيس الحكومة القائمين على المركز والإطارات الصحية الى ضرورة التخفيف من الاكتظاظ وتوفير فضاء لاستيعاب المتوافدين على المركز.

غياب النسق والجودة المطلوبة

وفي تصريح صحفي اعتبر رئيس الحكومة ان عملية التصرف في المواعيد والاستقبال ليست بالنسق والجودة المطلوبة رغم عمل وزارة الصحة على توفير أكبر عدد من مراكز التلقيح.

وعبّر هشام مشيشي عن استغرابه لعدم استغلال الفضاءات داخل قصر الموتمرات للتسريع في وتيرة التلقيح وتخفيف الضغط، ودعا لاستغلال المراكز والفضاءات المتوفرة بكامل تراب الجمهورية جهويا ومركزيا لانجاح عملية التلقيح مع احترام البروتوكول الصحي.

ودعا رئيس الحكومة إلى ضرورة استغلال القاعة الكبرى لمركز التلاقيح بقصر المؤتمرات حتى يتم  استبعاب أكثر عدد ممكن من المواطنين وفي أحسن الظروف.

 

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *