قال مدير عام الدفوعات والتمويل بالبنك المركزي أنه رغم تخفيض ترقيم تونس السيادي إلا أن هناك مؤشرات إيجابية في تقرير “موديز”.

وأوضح المسؤول البنكي لـ”موزاييك أف أم” أن المؤشرات تتعلق بتراجع العجز الجاري بالتوازنات الخارجية لتونس إلى 6.8 من الناتج والمؤشرات المالية التي حققها البنك المركزي والرصيد الهام من العملة الأجنبية بما يكفي لخمسة أشهر من الواردات وكذلك الإيفاء بالتعهدات الأجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *