تم مساء أمس العثور على جثة الشاب محمود ثابت داخل سیارة وسط حفرة یبلغ عمقھا حوالي الخمسة أمتار (مغمورة بالمیاه) بمنطقة مھجورة تقع بین الطریق الوطنیة رقم 9) مستوي أشغال المحول) والمنطقة المعروفة باسم “zéro Lac “وتحدیدا خلف مقر بنایة للمراقبة الآلیة تابعة للشركة التونسیة للكھرباء والغاز، وھي منطقة لا یمكن الولوج إلیھا عبر الطرقات المعبدة ولا تشھد ترددا للمترجلین أو السیارات ومحاطة بقنال مائي یتوفر على حواجز اسمنتیة.
واكدت وزارة الداخلیة في بلاغ لھا أنه وبمعاینة تسجیلات الكامیرا المثبتة بالبنایة المذكورة، بعد التنسیق مع النیابة العمومیة، تبین أن الھالك دخل إلى المنطقة المشار إلیھا عبر مسلك ترابي وفقد السیطرة على الوسیلة التي كان یقودھا وھو ما أسفر عن سقوطه داخل ھذه الحفرة.
وفي ھذا الإطار، أفادت مواطنة في تدوینة نشرتھا عبر موقع التوصل أن إحدى صدیقاتھا تعرضت الى حادثة مماثلة للتي تعرض لھا محمود، مؤكدة أن
صدیقتھا قبل أسبوعین كانت قد سلكت نفس الطریق وھي في طریقھا الى المنزل للتعرض الى عملیة براكاج حیث عمد شخصین بمحاصرتھا بسیارة لیقوم أحدھم بإلقاء مسامیر في الطریق مما أدى الى انفجار إطارات السیارة وھو ماجعلھا تفقد السیطرة علیھا لتتمكن في الأخیر من التوقف. أضافت أن صدیقتھا حاولت الإتصال بوالدھا إلا وأنھا رأت شخصین یظھران أمامھا فجأة ویدعان أنھما عونا أمن لیعرضا علیھا ید المساعدة وایصالھا
الى منزلھا في سیارتھم إلا وأنه ولحسن حظھا ظھرت دوریة أمنیة مما جعلھم یقومون بزیادة السرعة بطریقة جنونیة والفرار.ورجحت المواطنة أن یكون الشاب محمود قد تعرض لنفس الحادثة وقد فقد السیطرة على سیارته مما جعله یسقط داخل الحفرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *