قضية جديدة ومفاجأة كشفها أحد سكان المنطقة التي تم القبض فيها على صاحب محل ملابس بتهمة تصوير الفتيات خلسة أثناء تبديل ملابسهن داخل غرفة تبديل الملابس في محل بمنطقة الهرم.

خالد، وهو شاب صاحب نادٍ رياضي مقابل لمحل الملابس، الذي شهد واقعة تصوير الفتيات، أشار إلى أن “هذه لم تكن الواقعة الأولى التي يتم فضح جريمة الشاب المتهم، بل سبق وتم كشف فعلته الشنعاء على يد فتاة أخرى، ولكن لم تصل وقتها لبلاغ في قسم الشرطة، واستغل والده (والد صاحب المحل) عمله كمحام، وتواصل مع الفتاة بشكل ودي، وانتهت القصة”، ولكنه عاود الكرة مجددا بشكل أبشع.

وأوضح خالد قائلا: “الشاب المتهم متواجد في المنطقة منذ عدة سنوات، ولم يلاحظ عليه أحد أنه سيئ السلوك، بل كان يتعامل بشكل جيد مع الجميع”.

وأكمل: “اللي هو بيعمله ده مرض وهتك عرض لبنات ملهاش ذنب غير أنها دخلت محل تشتري هدوم بعد ما بدأ يعمل تخفيضات كل شوية علشان يستدرج البنات”، لافتا إلى أن “المحل يقع بالقرب من معهد السينما بأكاديمية الفنون، وذلك كان عامل جذب للعديد من الفتيات، فضلا عن أنه كان يعمل في الملابس المستعملة لماركات عالمية بأسعار زهيدة جذبت انتباه الفتيات”، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام المصرية.

هذا وأمرت السلطات المصرية بحبس المتهم بعد سماع اعترافاته وأقوال المجني عليها وصديقتها، ومثل أمام قاضي المعارضات، وأمر بتجديد حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات التي لا تزال مستمرة.

وكانت وسائل الإعلام المصرية قد نشرت مقطع فيديو عن كارثة حقيقية تعرضت لها أكثر من 900 فتاة في منطقة الهرم، إذ وثقت الكاميرات لحظة القبض على صاحب محل ملابس حريمي شهير.

واتهم صاحب المحل بعمل فتحة بغرفة تغيير الملابس لتصوير الفتيات خلال تغيير ملابسهن، لتزداد المخاوف لدى البنات والسيدات، بعد اكتشاف أكثر من واقعة متشابهة لرجال يزرعون كاميرات في غرف تغيير الملابس النسائية.

ونشرت فتاة تدعى مريم كامل، تفاصيل ما حدث مع صاحب المحل الشهير في الهرم، أثناء القبض عليه، وقالت الفتاة إنها ليست المرة الأولى التي يجري فيها ضبط المتهم بـ”تصوير الفتيات داخل بروفة المحل”، إذ ألقي القبض عليه من قبل، وجرى تشميع المحل، قبل أن يفتح من جديد، مشيرة إلى أن الشرطة اكتشفت كارثة على هاتفه المحمول، عبارة عن ملف يحتوي على 900 صورة لفتيات وسيدات أثناء تغيير ملابسهن.

 

وكتبت مريم في منشورها، الذي شاركته مع الجميع عبر صفحتها الشخصية على “فيسبوك”: “أصحاب المحل عاملين خرم في بروفة تغيير الملابس وبيصور البنات وهي بتغير، المحل لا يوجد به كاميرات، لكن البني آدم.. بيصورهم بموبايله، واتعمل محضر قبل كده بسبب نفس الموضوع وتم إغلاقه، والمحل اتفتح تاني”.

ووجهت مريم رسالتها للفتيات اللواتي ترددن على المحل: “لكل البنات اللي راحت المحل ده ما تتنازليش عن حقك.. الولد تم القبض عليه، لكن لازم كل من دخل هذا المحل، يروح يطالب بحقه وحق أولاده وعائلته”.

وأوضحت مريم تفاصيل العثور على 900 صورة للبنات: “الولد على موبايله فولدر كامل 900 صورة، شخص مريض نفسيا، محدش يسكت، وربنا يسترنا ويستر أحبابنا وأهالينا أجمعين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *