تعدّ معلومة معرفة فصيلة دمك خطوة مهمّة، ذلك أنّها تحدّد نوع الدم الذي يمكن تلقّيه عند الحاجة. لأنّ خطأ تلقّي فصيلة دم لا تتطابق مع فصيلة دمك، خطأ لا يغتفر لدى جهاز المناعة الذي سيرفضها وقدّ يؤدّي هذا الخطأ الفادح إلى الموت

يتمّ تحديد فصائل الدّم من خلال نوع المستضدّات الموجودة في خلايا الدم الحمراء وهي التي تتولّى تحفيز جهاز المناعة لإنتاج أجسام مضّادة، إذ يوجد في العالم 4 فصائل دم رئيسيّة متوزّعة بين ”A” ”B” ”AB” و”O”

وتحتوي كلّ فصيلة دم على عامل الـRH، وهو بروتين يوجد في خلايا الدّم، وهو المسؤول الرّئيسي عن تحديد نوعيّة فصيلة الدّم بين السلبي (-) والإيجابي (+). فإذا وجد البروتين يكون الدم بذلك موجب (+) وإن غاب فهذا يعني أنّ الفصيلة سالبة (-)

هذا ولا تتلقّى فصيلة الدم السالبة إلّا فصيلة سالبة مثلها. في المقابل، تقبل الفصيلة الموجبة فصيلة سالبة أو موجبة

يطلق على فصيلة الدم ”O” تسمية المتبرّع العالمي، ذلك أنّ صاحب هذه الفصيلة يمكنه التّبرّع للجميع، غير أنّ هذه الفصيلة لا تقبل فصيلة أخرى، أي لا يمكن قبول التبرّع إلاّ من فصيلة ”O” مثلها

في حين يعتبر صاحب فصيلة الدم ”AB” بالمحظوظ، ذلك أنّه يتلقّى التبرّعات من الجميع، غير أنّه لا يمكنه التّبرّع سوى لشخص من نفس فصيلة دمه

أمّا بالنسبة لأصحاب فصيلة الدم ”’A’ فبإمكانهم التبرّع سوى لفصيلة ”A” أو ”AB”، نفس الشيء بالنسبة لفصيلة الدم ”B” التي لا يمكنها التبرّع سوى لفصيلة مثلها ”B” أو ”AB”

وتتفاوت نسب توزيع فصائل الدم عالميا، إذ يحمل 42% من سكان العالم فصيلة دم ”O+”، في المقابل نجد 3% فقط ممن لديهم فصيلة دم ”O-”

وبنسبة 31% من سكان العالم لديهم فصيلة دم ”A+” مقابل 2.5% من يحملون فصيلة ”A-”

في حين نجد 15% لديهم ”B+” مقابل 1% من سكان العالم فصيلة دمهم ”B-”

هذا ويتمتّع 5% من سكان العالم بفصيلة دم ”AB+” ولا نجد سوى 0.5% من لديهم فصيلة دم ”AB-”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *