أعلن وزير البيئة بالنيابة، كمال الدّوخ، الاثنين بمجلس نواب الشعب، أنّ لقاء مرتقبا بين السلطات التّونسية والإيطالية سينعقد يوم 15 جوان 2021 على أمل البت بشكل نهائي في ملف النفايات الإيطالية.

وتابع الدّوخ ، في ردّه على سؤال توجه به النّائب عن الكتلة الديمقراطية، نعمان العش، بخصوص آخر المستجدات حول ملف النفايات الإيطالية ونية توجه الحكومة التونسية إلى المحاكم الدولية، أنّ السلطات الإيطالية قد أعلمت نظيرتها التونسية يوم 21 ماي 2021 أنه وقع سحب الترخيص للشركة الإيطالية التي قامت بتصدير النفايات إلى تونس، وانه لم يعد لديها أي نشاط في هذا المجال باعتبار المخالفة الحاصلة.

وقال إنّ الوزارة انتهجت المسار الدبلوماسي لحل مشكل النفايات الإيطالية منذ 5 أفريل 2021، بالاستشارة مع كل من المكلف العام لنزاعات الدولة ورئاسة الحكومة ووزارة الشؤون الخارجية، وإن اقتضى الأمر سيتم الالتجاء إلى المحاكم الدولية “ولدينا كل المؤيدات لربح القضية”، وفق تصريحه.

وأكد الدّوخ ، أن تونس قد عملت، طيلة الفترة الماضية، على تكثيف الاتصالات مع سفير تونس بروما، وتم إحكام التنسيق الثنائي حول آخر المستجدات، وإعداد ملف متكامل حول الأضرار الناجمة عن هذه النفايات كما يجري التشاور مع الجانب الإيطالي بخصوص التوجه إلى القضاء في أي وقت.

وبين في ذات الصدد، انه تم التشاور عن بعد، مع القائمين على اتفاقيتي “بازل” و”باماكو”، بخصوص ملف النفايات الإيطالية وقد عبروا عن تأييدهم التام لموقف تونس ويجري إعلامهم بكل تطور يخص الملف

ولفت الوزير، إلى أن السلطات الإيطالية قد أقرت بوجوب إرجاع هذه النفايات في أقرب الآجال الممكنة، ورفعت دعوى جزائية بالشركة الإيطالية، كما تم تقديم ترخيص بشكل رسمي للسلطات التونسية من اجل القدوم إلى تونس لمعاينة 212 حاوية القابعة بميناء سوسة، بغاية إرجاعها في أقرب وقت ممكن إلى إيطاليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *