قال منير بن صالحة محامي الرّئيس الأسبق زين العابدين بن علي: ”مُوكّلي سيعود إلى تونس عندما تتغيّر اللحظة السياسية“، مشدّدًا على أنّ موضوع بن علي سياسي وليس قضائيًا”، مذكّرًا بأنّ “بعض السياسيين عادوا إلى تونس بعد 14 جانفي 2011 رغم صدور أحكام قضائية ضدّهم باعتبار أنّ اللحظة السياسية هي التي فرضت ذلك”، على حدّ تعبيره.

وردّا على الجدل الذي أثارته الرسالة الأخيرة لبن علي، أضاف بن صالحة في حوار لموقع “إرم نيوز” الإماراتي: ”بن علي هو من كتب الرسالة وصادق على محتواها وهو من كلّفني بنشرها… قد تكون هناك مشاورات بينه وبين زوجته لما للرسالة من تأثير على أسرته ككلّ لكنّه هو من كتبها…”.

وأكد أنّ “بن علي يتابع شؤون البلاد التونسية بكل دقّة” وأن رسالته “لم تكن موجّهة إلى شخص بعينه أو حزب معيّن وإنّما تشمل جميع التونسيين سواء الناشطين في المشهد السياسي أو من في السلطة“.

وكان منير بن صالحة قد نشر، يوم الأربعاء الماضي، على صفحته بموقع “فايسبوك” رسالة قال إنّها لموكّله بن علي، نفى فيها هذا الأخير تدهور حالته الصحية وأعلن اعتزامه العودة إلى تونس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *