في محاولة لكبح الموجة المميتة من وباء فيروس كورونا، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء إعطاء إجازة مدفوعة لمدة أسبوع من 30 أكتوبر في روسيا وحث سكانها على تلقي اللقاح المضاد لوباء كوفيد-19

وسجلت روسيا الأربعاء عددا قياسيا جديدا للوفيات المرتبطة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية بلغ 1028 وفاة، حسب أرقام الحكومة التي أحصت 34,073 إصابة جديدة. وتواجه روسيا منذ جوان موجة وبائية، فشلت السلطات في كبحها، بسبب المتحورة دلتا السريعة الانتقال وبطء حملة التلقيح وضعف القيود الصحية المفروضة. وعقب اجتماع حكومي مخصص للوباء، أعلن بوتين منح إجازة مدفوعة من 30 أكتوبر حتى 7 نوفمبر للسكان في روسيا لمحاولة كبح الموجة المميتة من وباء كوفيد-19. وطرح الرئيس الروسي فكرة بدء فترة الإجازة أبكر أو إطالة مدتها، على أن تتخذ كل منطقة القرار الذي يناسبها بحسب ما يقتضيه وضع تفشي الوباء. وناشد أيضا الروس غير المتعاونين أن يأخذوا اللقاح. وقال “رجاء، كونوا مسؤولين. … للخروج من فترة (الوباء): إما أن نمرض وإما أن نتلقى اللقاح”. ووصف نسبة التلقيح المنخفضة في روسيا بأنها “خطيرة”. سبق للرئيس الروسي أن أمر عدة مرات بإعطاء فترات إجازة مدفوعة الأجر في محاولة للحد من الوباء. وتم تمديد فترات الإجازة القصيرة هذه أحيانا إلى أسابيع طويلة. وروسيا هي الدولة الأوروبية الأكثر تضررا من الوباء مع حوالي 230 ألف وفاة بحسب الحصيلة الحكومية. لكن هذا العدد قد يكون أقل من الواقع بكثير حيث أشارت وكالة الإحصاء الوطني روستات إلى أكثر من 400 ألف وفاة حتى نهاية أوت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *