أعلن الجيل المبهر، برنامج المسؤولية المجتمعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، تسجيله أكثر من 725 ألف مستفيد حول العالم، من خلال أنشطته ومبادراته ضمن برنامج كرة القدم من أجل التنمية.

وفي كلمة مسجّلة بمناسبة يوم الأمم المتحدة الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام، أكد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، على الدور الفاعل للرياضة في تغيير العالم إلى الأفضل، مشيراً إلى أنها لغة عالمية، تتجاوز الثقافات والحدود، وتمتلك قوة فريدة لتوحيد وإلهام الأفراد والمجتمعات في كل أنحاء العالم.

ومن ناحية أخرى، كشف الجيل المبهر عن هويته الجديدة المستوحاة من رؤيته المتمثلة في تدريب الشباب وإكسابهم المهارات الحياتية الأساسية من خلال الرياضة، سعياً لنشر ثقافة التغيير المجتمعي الإيجابي في العالم. ويعكس تصميم الهوية الجديدة ألوان وخطوط شعار اللجنة العليا للمشاريع والإرث، احتفاءً بإرثها الرياضي القيم.

يُشار إلى أن الجيل المبهر، الذي أسسته اللجنة العليا للمشاريع والإرث في 2010 تزامناً مع تقديم ملف قطر لاستضافة مونديال 2022، ينشط محلياً وفي أكثر من عشر دول عالمياً، في رحلته نحو تحقيق هدفه التأثير بشكل إيجابي في حياة مليون شخص بحلول موعد انطلاق منافسات بطولة كأس العالم قطر 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *