بمناسبة اليوم الدولي للتعليم ، أكد معهد جسور على أهمية التعليم ودوره المحوري باعتباره قوة فاعلة في تغيير حياة الأفراد نحو الأفضل وذلك ضمن التزامه بالإسهام في إثراء قطاع صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر والمنطقة.

وبتلك المناسبة، أكدت عفراء النعيمي، المدير التنفيذي لمعهد جسور، على مواصلة المعهد جهوده في تقديم برامج تدريبية وتعليمية ذات جودة عالمية، ومواصلة إجراء البحوث، وإعداد الكوادر المؤهلة، وذلك في سبيل بناء الإرث المستدام لبطولة كأس العالم  قطر 2022.

وقالت النعيمي: “نبذل في معهد جسور كل ما في وسعنا للإسهام في ازدهار قطاع صناعة الرياضة وتحسينه، وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة، وذلك من خلال تزويد الشباب بالأدوات والمعرفة اللازمة لتأهيلهم وإعدادهم لتنظيم أحداث رياضية وثقافية على مستوى عالمي مرموق.”

وأضافت: “مع احتفال العالم باليوم الدولي للتعليم، أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر لكافة المعلمين والمدربين، الذي لا يدخرون جهداً لصقل مهارات الشباب وتمكين مختلف قطاعات الدولة لتحقيق التميز، والشكر موصول للطلبة الذي كانوا وما زالوا مصدر إلهام لنا لتجاوز كافة العقبات والتغلب على التحديات، وذلك في سبيل بناء مجتمعات مستدامة ترتكز على العلم والمعرفة.”

وعبرت النعيمي عن فخرها بما حققه المعهد على مدار العام الماضي في ضوء الجائحة التي عصفت بالعالم أجمع في ظل تكاتف كافة الجهود لمواصلة تقديم المعهد لمبادرات التعليم والتدريب عن بُعد لضمان سلامة الجميع.

يشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت معهد جسور في العام 2013 انطلاقاً من إيمانها بأهمية التعليم ودوره الحيوي في تنشئة أجيال تُسهم في جهود الدولة لاستضافة مونديال 2022، وليتولّى المعهد مهمة إعداد خبراء ومتخصصين في مختلف المجالات ذات الصلة بصناعة الرياضة وتنظيم الأحداث والفعاليات الكبرى، ليسهم كلٌّ في مجال اختصاصه في إثراء جهود الدولة الرامية لاستضافة نسخة استثنائية من المونديال للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *