قال رئيس حزب ”قلب تونس” نبيل القروي اليوم الاثنين 1 جويلية 2019، تعليقا على الأخبار التي تروج بخصوص اتهامه بالتهرب الضريبي، إن هناك أطرافا في الحكم أصبحت اليوم ”تفرّق في الحبس في القهاوي، فلان نعطيوه 15 سنين حبس ولاخر نمنعوه من السفر ..”، مشددا على أنّ هؤلاء ”شلّكوا” الدولة بالضغط على المؤسستين القضائية والأمنية.

ووصف القروي هؤلاء الأطراف خلال حضوره في برنامج ”ناس نسمة” اليوم ، بـ ”الورثة” الذين يريدون البقاء في الحكم لـ 50 سنة”، داعيا الموظفين في الدولة إلى عدم الانصياع لهم والدخول في المعارك السياسية، مؤكّدا أنه ليست له أية نوايا للتشفي والانتقام وأنّ هدفه الوحيد هو محاربة الفقر وتحرير الاقتصاد.

وأكّد نبيل القروي، أنه يتلقى يوميا العديد من التهديدات، معربا عنه تخوفه من التصفية الجسدية قائلا: ”هاذم ناس ما عندهمش حدود والتصفية الجسدية غير مستبعدة أو سجني أو سجن أحد أفراد عائلتي بتلفيق أية تهمة”.

وشدّد نبيل القروي، على أنه حتى وإن تمّ سجنه بأية تهمة ملفقة سيواصل حزبه العمل وسيدخل الانتخابات التشريعية بقائماته الخاصة لمواصلة ما قال انه مشروعه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *