اعتبر النائب عن التيار الديمقراطي نبيل حجي اليوم الاربعاء 17 فيفري 2021 ان البلاد بلغت درجة غير مسبوقة من العبث مؤكدا ان العبث لم يبدأ مع الازمة الحالية بين رأسي السلطة التنفيذية وانما منذ بداية تشكيل حكومة هشام المشيشي.

واوضح حجي خلال مداخلة له على “الاذاعة الوطنية” ان العبث بدأ لما تشكلت حكومة المشيشي كحكومة كفاءات مستقلة ثم انحازت لاطراف بعينها مذكرا بان التحوير الوزاري كان مبرمجا منذ غرة سبتمبر الماضي مضيفا ان المشيشي اثبت ان الهدف الوحيد من تمشّيه وخطته على رأس الحكومة هو البقاء في منصبه مهما كلف ذلك حال البلاد.

واضاف انه قبل الوصول الى التحوير الوزاري لا احد قام بتقييم عمل الحكومة معتبرا انه لم يعد هناك من مخرج لهذه الازمة غير تقديم المشيشي استقالته او ان يتولى حزامه السياسي سحب الثقة منه ويتكفل باختيار حكومة اخرى تكون مسؤولة امام الشعب مؤكدا ان اي رئيس حكومة يُعرض على البرلمان اليوم ينال الثقة باعتبار ان لا احد يرغب في اعادة الانتخابات.

وحول عريضة سحب الثقة من راشد الغنوشي اكد حجي ان حزب قلب تونس هو المُحدد في هذه المسألة مذكرا بانه تم في السابق تجميع 73 نائبا لايداع عريضة سحب الثقة وبان قلب تونس صوت لفائدة الغنوشي او امتنع عن التصويت وبان بعض نوابه لم يحضورا الجلسة اصلا.

واعتبر ان راشد الغنوشي ليس سبب فشل البرلمان فحسب وانه من اسباب فشل وتوتر الساحة السياسية في تونس من الثورة الى حدود اليوم .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *