أكدت المديرة التنفيذية لبرنامج “تونس الذكية “بوزارة تكنولوجيا الإتصال ريم الجرو في لقاء الأربعاء 31 مارس 2021 أن مشروع”  تونس الذكية “خلق نحو 20 ألف فرصة عمل في خمس سنوات كما أنه تم إحداث قرابة 12 ألف موطن شغل في قطاع الرقمنة رغم الصعوبات التي اعترضتهم منها خاصة طول الإجراءات الإدارية والوضع العام بالبلاد وعدم الاستقرار الحكومي والسياسي وإشكاليات خاصة بالقدرة على تركيز مشاريع مختلفة، وذلك حسب تصريحها خلال لقاء حول دور الرقمنة في دعم حوكمة التصرف في القطاع العمومي وتطوير مهن الرقابة والتدقيق.

إستراتيجية وطنية للإدماج الرقمي لمدة أربع سنوات

وأضافت أنهم حققوا نحو 40 بالمائة من التوقعات التي وضعت ضمن برنامج مشروع “تونس الذكية” مشيرة إلى أنهم وضعوا إستراتيجية جديدة  2021/2025 ترتكز على 6 محاور أولها محور الإدماج الرقمي والولوج للشبكات والإدماج المالي لدى موزعي الهواتف والبردي التونسي والتجديد والاستثمار في المجال الرقمي و رقمنة الإدارة والمعاملات الإدارية للخدمات المقدمة للمواطن والتكنولوجيات الحديثة التي تتناسب مع المناخ الاقتصادي التونسي والتشغيل والتكوين في المجال الرقمي  وأخيرا توفير الأمن السيبرني من التهديدات .

منذ 2011 هجرة 95 ألف كفاءة اغلبهم من القطاع الرقمي

وأشارت ريم الجرو أنهم سجلوا رغم كل المجهودات أن هناك 95 ألف كفاءة تونسية هاجرت نحو أوروبا اغلبهم من القطاع الرقمي منذ 2011  إلى جانب نسبة هامة من الكفاءات التي تهاجر اغلبهم مهندسين ويجب إيجاد حل لجذبهم للبقاء في تونس أو الانفتاح على كفاءات من إفريقيا جنوب الصحراء المقيمة والوافدة على تونس.

هناء السلطاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *