اكدت الدكتورة نصاف بن علية المديرة العامة لمركز الامراض الجديدة والمستجدة اليوم الاثنين 12 افريل 2021 ان الوضع الوبائي يتميز بعودة انتشار مكثف للفيروس وارتفاع في عدد الاصابات وفي نسبة الايواء بالمستشفيات مشيرة الى ان اقسام الانعاش تشهد ضغطا كبيرا واستنفاد طاقة استيعابها في عدة مناطق مشددة على ان الوضع شامل بكامل تراب الجمهورية.

ووصفت الدكتورة الوضع خلال مداخلة لها على اذاعة “اكسبراس اف ام” بالخطير جدا خاصة في ظل تفشي السلالات المتحورة وخطرها مؤكدة على اهمية التسريع في عمليات التلقيح وعلى التقيد بالاجراءات الوقائية الفردية والجماعية منبهة الى ان الحالات الخطيرة لم تعد تشمل فقط كبار السن او المصابين بامراض مزمنة والى انه لوحظ “تشبيب” في مثل هذه الحالات نتيجة السلالات المتحورة.

وذكرت بن علية بان نسبة الاصابات كانت في نزول مع انطلاق عمليات التلقيح وبانه سجل عودة لانتشار الفيروس منذ الاسبوعين الاخيرين لشهر مارس مؤكدة ان نسبة الحالات الايجابية عادت للارتفاع بشكل كبير مشيرة الى ان ذلك تزامن مع انتشار السلالات المتحورة والتي قالت انها اتخذت بدورها نسقا تصاعديا مؤكدة انه لوحظ وجود تراخ في التقيد بالاجراءات الوقائية وفي تطبيق البروتوكولات الصحية.

وابرزت انه في كل مرة يتم التقصي حول حلقات العدوى يتم اكتشاف اما حالة مستوردة وشخص حل للمشاركة في مراسم دفن او حفل زفاف لم يتم العمل فيها بالبروتوكولات الصحية وبالاجراءات الوقائية الفردية مؤكدة انه في كل مرة يتم اكتشاف اصابة نتيجة لذلك مضيفة ان عمليات التقصي اكدت ان حالات الاصابة مرتبطة في عدة مناطق بحفلات زفاف تدوم اسبوعا كاملا وانها وايضا مرتبطة بحالات في بعض الاماكن المغلقة مثل اماكن العمل او غيرها نتيجة عدم اتخاذ الاحتياطات من تهوئة وغيرها.

وشددت بن علية على ضرورة التقيد بالاجراءات الوقائية الفردية والجماعية لاعادة كسر المنحى التصاعدي لانتشار الفيروس مؤكدة انه لا حل غير التقيد بالاجراءات بصفة فعلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *